دولي

“فورين بوليسي”: الملك سلمان اقترح على ترامب غزو قطر.

كشفت مجلة “فورين بوليسي” الأميركية أن العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز اقترح على الرئيس الأميركي دونالد ترامب فى عام 2017 غزو قطر، لكن ترامب رفض ذلك بشدة.

غزو قطر

وأضافت مجلة “فورين بوليسي”، في تقرير نشرته الخميس،  أن الملك سلمان اقترح على ترامب غزو قطر، في اتصال هاتفي بينهما يوم 6 يونيو 2017، أي بعد يوم واحد فقط من فرض السعودية والإمارات والبحرين ومصر الحصار على قطر.

وذكرت المجلة أن الولايات المتحدة طلبت بعد فترة قصيرة من الكويت القيام بوساطة لحل الأزمة. 

وكانت صحيفة “وول ستريت جورنال” قد كشفت، في مايو 2019، أن الجيش السعودي أعد في عام 2017 خطة لغزو دولة قطر.

وبحسب مسؤولين أميركيين وسعوديين وقطريين فالخطة السعودية كانت تتضمن الاستيلاء على حقل الشمال للغاز الطبيعي، الأكبر من نوعه في العالم.

وفى محاولة لإثنائها عن خطة الاجتياح العسكري لقطر، أقنع الأمريكيون الرياض بأن غزو قطر سيشكل خرقاً سافراً للنظام الدولي.

كان ستيف بانون، كبير مستشاري الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للشؤون الاستراتيجية سابقاً، قد كشف فى 2018، أن خطة احتلال قطر كانت جاهزة قبيل بدء الأزمة الخليجية، وتحديداً خلال القمة الإسلامية – الأمريكية التي عقدت بالرياض في مايو 2017.

خطة ثلاثية

وذكر بانون، بحسب مقطع مصور أعيد تداوله على وسائل التواصل الاجتماعي، خلال جلسة له في أحد المعاهد البحثية الأمريكية، والذي كان أيضاً ضمن الوفد الأمريكي في القمة، أنه كان مطلعاً على الخطة التي دبرتها الإمارات ومصر والسعودية ضد دولة قطر.

وأضاف : “بالنظر إلى الأشخاص الذين كانوا بجانبنا خلال القمة، وعلى الرغم من كوني لست خبيراً في العلاقات الخارجية، لكنني أدركت حينها أن الإمارات ومصر والسعودية كانت لديها خطة محكمة ضد قطر”.

وهذه ليست المرة الأولى التي يتم الإعلان فيها عن وجود مخطط لغزو قطر؛ ففي سبتمبر 2017 قال أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح في مؤتمر صحفي مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالبيت الأبيض: إنه “تم تجاوز الخيار العسكري لحل الأزمة”.

محمد بن سلمان

كما سبق أن ذكرت صحيفة “Intercept”، أن وزير الخارجية الأمريكي السابق، ريكس تيلرسون، أوقف خطة سرية قادتها السعودية ودعمتها الإمارات وكانت تخص اجتياح قطر وغزوها عملياً.

وحض تيلرسون، حسب الصحيفة، وزير الدفاع الأمريكي، جيمس ماتيس، على الاتصال بالمسؤولين العسكريين في السعودية “ليوضح لهم مخاطر مثل هذا التدخل”.

والخطة بحسب الموقع أشرف عليها وليَّا العهد السعودي محمد بن سلمان والإماراتي محمد بن زايد بمشاركة قوات البلدين للسيطرة على الدوحة.

وحسب الموقع الأمريكي تم إيقاف الخطة قبل أسابيع قليلة من تنفيذها، ونصت على التوغل مسافة 70 ميلا نحو العاصمة القطرية الدوحة، حيث تقطع القوات السعودية الحدود برًا، أما القوات الإماراتية فتتجه نحو قاعدة العديد الجوية التي تضم نحو 10 آلاف جندي أمريكي.

وأضاف موقع ذي إنترسبت أن محمد بن سلمان استجاب لضغوط تيلرسون خوفا من تأثر العلاقة مع واشنطن، في حين تسبب قرار العدول عن التحرك العسكري في غضب بن زايد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى