مصر

 “فيديو سافر” محامي الأهلي يؤكد تعرض مرتضى منصور للاغتصاب في سجن طرة

أعلن مرتضى منصور رئيس نادي الزمالك أن ضابطًا قطريًّا يقف وراء تسريب عقود لاعبي القلعة البيضاء الفترة الماضية، في الوقت الذي استمرت فيه مناوشاته مع “محمد عثمان” محامي الأهلي المستقيل، والذي أكد تعرضه للاغتصاب في السجن، ووصفه بعبارات يندى لها الجبين، وناداه بالصفيحة!

 وقال “مرتضى” خلال حديثه لبرنامج “زمالكاوي”: “هناك ضابط قطري يدعى “أبو سنيدة” أرسل لي رسالة عبر الواتساب، أخبرني أنه سيقوم بعرض جميع العقود إن لم أعتذر لقطر على الهواء”.

 

كانت بعض وسائل الإعلام قد نشرت عددًا من عقود لاعبي الزمالك خلال الفترة الماضية، آخرها عقد لاعب فريق الشباب “سيف فاروق جعفر” أول أمس السبت، والذي قدر بستة ملايين جنيه.

في سياق آخر شن “محمد عثمان” محامي النادي الأهلي المستقيل حملة إعلامية ضد “مرتضى منصور” ووصفه بألفاظ نابية، وذلك في مقطع فيديو مصور، بثه على قناته على يوتيوب، نعتذر عن عرضه.

 تعرض مرتضى منصور للاغتصاب

 وكان مرتضى منصور قد زعم أن محمد عثمان محامي الأهلي عمل لديه منذ زمن، وأنه قام بطرده، ووصفه بالإخواني، وقال: إنه كان يدافع عن الرئيس الراحل محمد مرسي، وإنه محامي أبو تريكة الإخواني.

ورد محمد عثمان على مرتضى منصور بنشر فيديوهات له وهو يهاجم الرئيس محمد مرسي، ويطالب بعزله، وينادي المحيطين به، وعلى رأسهم مصطفى بكري، بإسقاطه.

 الإخوان المسلمون

 كما نشر عثمان فيديوهات للتعريف بشقيق زوجة مرتضى منصور، وهو أحد أبرز نواب الإخوان في برلمان 2005.

ونشر فيديو آخر لمرتضى يشيد بالنائب السابق والمحامي الشهير حازم صلاح أبو إسماعيل، ووصف عثمان مرتضى منصور بخدام الإخوان.

 وقال محمد عثمان: إنه كان معتقلًا في نهاية الثمانينات بسبب نشاطه الطلابي، كان ضمن أربعة شهود على تعرض مرتضى منصور للاغتصاب في سجن طرة، على إثر اعتقاله بسبب علاقته مع الريان. 

 مرتضى منصور

 كانت مناوشات قد احتدمت بين مرتضى منصور ومحمد عثمان محامي الأهلي، على إثر الخلافات بين الأهلي وتركي آل الشيخ رئيس هيئة الترفيه بالسعودية.

وقال محامي الأهلي: إنه اضطر للاستقالة حتى يستطيع الرد على مرتضى منصور.

وسب محمد عثمان مرتضى منصور بألفاظ نابية ووصفه بالصفيحة، وقال: إنه سيتحدث عما ورد بالفيديو المصور من وقائع في فيديوهات أخرى تفصيلية، سينشرها قريبًا.

ولم يعلق مرتضى منصور حتى اللحظة على ما قاله محمد عثمان بحقه.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى