غير مصنف

فيروس كورونا يهدد الاقتصاد المصري الهش

لا زالت الآثار السلبية التي خلفها تفشي فيروس كورونا على الاقتصاد المصري الهش تلقي بظلالها على التغطيات الصحفية للشأن المصري.

ونقلت “يورو نيوز” أن الحظر المفروض على زوار الأهرامات المصرية الشهيرة وسط جائحة فيروس كورونا لا يزال يمثل صدمة على العاملين في المجال السياحي.

 الاقتصاد المصري الهش

وقال السيد الجبري، بائع الهدايا التذكارية، وهو يحدق في المجمع القديم الخالي تقريبا في الجيزة: “كل شيء انهار في لحظة”.

وبحسب أرقام حكومية، فإن الإغلاق الجزئي يهدد سبل عيش العديد من سكان مصر البالغ عددهم 100 مليون نسمة، حيث يعيش مواطن من بين ثلاثة على عتبة الفقر.

 وقال البنك الدولي في دراسة في أكتوبر الماضي: إن 39 % من السكان الذين في سن العمل عاطلون “ما يشير إلى الضعف النسبي في إمكانيات خلق الوظائف بقيادة القطاع الخاص”.

كما أعلن في إبريل الماضي أن “نحو 64 % من سكان مصر إما فقراء أو عرضة للفقر”.

 وذكر التقرير أنه في القاهرة، المدينة التي يزيد عدد سكانها عن 20 مليون نسمة، غالبا ما يجلس الركاب أو يقفون بالقرب من بعضهم البعض في القطارات والحافلات، الأغلبية لا ترتدي أقنعة الوجه الواقية أو القفازات. 

 وألمح إلى أن الرئيس عبد الفتاح السيسي سبق وأن أشار إلى أنه لن يطبق حظرا كاملا؛ خوفا من إلحاق المزيد من الأضرار بالاقتصاد.

 ولفت التقرير أن لدى مصر أكثر من 2300 حالة إصابة بفيروس كورونا المستجد، و178 حالة وفاة حتى الآن، وتشير التقديرات إلى أن الأرقام الحقيقية قد تكون أعلى بكثير بسبب عدم وجود اختبارات واسعة النطاق.

 ولكن بالنسبة للبعض فظروف المعيشة تبقى صعبة، فعبد الكريم سيد، صاحب مقهى في القاهرة، اضطر إلى إغلاق مقهاه وتسريح عماله، وهو ليس الوحيد الذي قام بهذا، حيث يؤكد أن أصحاب الأعمال الآخرين قاموا بالشيء نفسه، مضيفا أن تفشي وباء كورونا دمّر الجميع من الناحية المالية.

 فيروس كورونا

 وتوقع بنك الاستثمار “فاروس” في تقرير له في 24 مارس الماضي انخفاض تدفقات عدد من مصادر العملات الأجنبية إلى مصر بنحو 12.1 مليار دولار، بسبب تداعيات انتشار فيروس كورونا على الاقتصاد المصري الهش.

وكشف البنك أنه من المتوقع الآتي:

– انخفاض إيرادات السياحة بين 6 و8 مليارات دولار، مقابل نحو 12.6 مليار دولار كانت متوقعة.

– تراجع تحويلات المصريين العاملين بالخارج إلى بين 17 و18 مليار دولار، مقابل 22 مليار دولار في توقعات سابقة.

– تراجع تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر إلى 4.5 مليار دولار خلال العام المالي الجاري، مقابل 6.5 مليار دولار.

– كما توقع تراجع تدفقات الاستثمارات الأجنبية غير المباشرة، لتصل إلى 3 مليارات دولار مقابل 4.5 مليار دولار في توقعات سابقة.

ع.م

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى