مصر

في ظل التصعيد مع إثيوبيا.. مناورات “مصرية سودانية” بمشاركة الصاعقة في السودان

بينما بدأت إثيوبيا تجريف الغابات بعد خطاب السيسي، الثلاثاء، استعداداً للملء الثاني لسد النهضة، أعلنت القوات المسلحة المصرية، عن انطلاق فعاليات التدريب الجوي المشترك “نسور النيل 2” مع السودان في قاعدة مروى الجوية شمال الخرطوم.

تجريف الغابات

وتبلغ المساحة المخطط إزالتها 4854 هكتارا من الأراضي، بينما يصل إجمالي المساحة التي ستغطيها بحيرة السد إلى أكثر من 20 ألف هكتار وفق الوكالة، وكانت المرحلة الأولى من إزالة الغابات قد بلغت أكثر من 1000 هكتار.

(يعادل عشرة آلاف متر مربع ويساوي ما يقارب الألفين وأربعمائة وواحد وسبعون فداناً)

وقال المتحدث العسكري للقوات المسلحة المصرية في بيان نشره على صفحته الرسمية على فيسبوك، إن التدريب يجرى بمشاركة عناصر من القوات الجوية المصرية والسودانية وعناصر من قوات الصاعقة لكلا البلدين .

مناورات “مصرية سودانية”

ونفذت القوات المشاركة بالتدريب “عددا من الأنشطة التدريبية المكثفة بدأت مراحلها الأولى بإجراءات التلقين وأسلوب تنظيم التعاون لتوحيد المفاهيم وصقل المهارات لإدارة العمليات الجوية المشتركة بكفاءة عالية، فضلاً على تنفيذ العديد من الطلعات المشتركة لمهاجمة الأهداف المعادية وحماية الأهداف الحيوية بمشاركة مجموعة من المقاتلات المتعددة المهام”، بحسب البيان.

وفي السياق ذاته، واصلت عناصر قوات الصاعقة لكلا الجانبين “التدريب على أعمال الاقتحام و عمليات الإخفاء والتمويه لتنفيذ العمليات الخاصة وتنفيذ رمي من أوضاع مختلفة”.

وتفقد الفريق أول ركن محمد عثمان الحسين رئيس هيئة الأركان للقوات المسلحة السودانية القوات المشاركة فى التدريب.

وتابع “سير الطلعات الجوية وأعمال التدريب بالجو، وأشاد بما لمسه من تناغم واضح فى الآداء بين القوات المشاركة من الجانبين”.

وقال المتحدث العسكري المصري إن الهدف من التدريب، “تحقيق أقصى استفادة ممكنة للعناصر المشاركة فى التخطيط والتنفيذ لإدارة العمليات الجوية وقياس مدى جاهزية واستعداد القوات لتنفيذ عمليات مشتركة على الأهداف المختلفة”.

وفي نوفمبر الماضي،  أجريت مناورات “مصرية سودانية” تحت اسم “نسور النيل 1” التي امتدت لنحو أسبوع.

وتأتي تلك التدريبات مع استمرار مخاوف القاهرة والخرطوم من تأثيرات سلبية لأزمة ملف “سد النهضة” الإثيوبي، على حصة البلدين من مياه النيل، في ظل توقف مفاوضات الحل.

تهديدات السيسي

وأمس الثلاثاء، هدد السيسي إثيوبيا في مؤتمر صحفي خلال زيارته إلى قناة السويس بعد استئناف الملاحة فيها إن : “حقوق مصر المائية خط أحمر”.

وتابع: “سيحدث عدم استقرار إقليمي، لو انتهك أحد حقوق مصر المائية”.

وأشار إلى أن “ذراع مصر طويلة وقادرة على مواجهة أي تهديد”.

وقال السيسي: “معركتنا معركة تفاوض والعمل العدائي مرفوض، لكن لن يستطيع أحد أخذ نقطة مياه من مصر ومن يريد أن يجرب فليجرب”.

وأعلنت وزارة الخارجية الإثيوبية، أنها “أبلغت المبعوث الأمريكي للسودان، دونالد بوث، بـ”قرارها الحاسم” بشأن الملء الثاني لسد النهضة”. قبل أن تبدأ بتجريف الغابات استعداداً للملء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى