مصر

 في عيد العمال: “أنقذوهم”.. الحقوقية تطالب منظمة العمل الدولية بحماية العمال المصريين

تزامنًا مع الاحتفال بيوم العمال العالمي، طالبت حملة “أنقذوهم”، التي تضم 3 منظمات حقوقية مصرية، منظمة العمل الدولية حث السلطات المصرية على مراعاة ظروف عمال اليومية، وحماية العمال المصريين كافة من انتشار وباء كورونا.

 

عيد العمال

 

وفي بيان صحفي طالبت الحملة منظمة العمل الدولية، حث الحكومة المصرية على ضرورة تبني سياسات واسعة النطاق في دعم الشركات والوظائف، ومراعاة ظروف عمال اليومية، وإحضار كافة العمال المصريين الراغبين في العودة، مع تكفل الدولة بنفقات الحجر الصحي، والإفراج عن العمال السجناء؛ حمايةً لهم من انتشار وتفشي وباء كورونا.

 

 

وأضاف البيان: “صرحت حملة #أنقذوهم، أنها خاطبت منظمة العمل الدولية بمناسبة يوم العمال العالمي، والذي يأتي هذا العام في ظروف صعبة يعيشها العمال بشكل عام في العالم، في ظل انتشار وباء كورونا”.

 

معاناة العمال المصريين

 

وبحسب البيان الصحفي، فإن وضع العمال في مصر كما يلي:

 

1- أعلنت الدولة عن تسجيل العمال من أجل صرف إعانة مالية قدرها 500 جنيهًا للعامل، وهي غير كافية على الإطلاق لسد حاجات العامل الأساسية من مأكل ومشرب، فضلا عن التجمع والتزاحم الذي تم لهذا التسجيل دون أي مراعاة للاشتراطات الصحية.

 

2- أوقف العديد من العمال عن العمل، وخاصة عمال اليومية، كما قللت المصانع من أعداد العاملين لديها، وتم إيقاف صرف رواتب هؤلاء العاملين.

 

3- بعض المصانع وأماكن العمل لا تراعي الاشتراطات الصحية التي وضعت من قبل منظمة الصحة العالمية لمكافحة هذا الوباء والتقليل من انتشاره.

 

4- الكثير من العمال عالقون في دول مختلفة، تم إيقافهم عن العمل وإيقاف رواتبهم، واتخذت الدولة قرارات غاية في الغرابة، وهي عودة هؤلاء على نفقتهم الشخصية بأسعار مبالغ بها.

 

كما أنه يجب عليهم أن يخضعوا للحجر الصحي على نفقتهم الشخصية، وبأسعار أيضا مبالغ فيها جدا، مما أحدث أزمة ما زالت مستمرة لهؤلاء.

 

5- بعض العمال الذين تم إلقاء القبض عليهم في مناسبات عديدة، منها سياسية ومنها أثناء احتجاجهم على عدم صرف الرواتب أو المطالبة بزيادة مستحقاتهم المالية، هؤلاء الآن باتوا مهددين بالموت في حال إصابتهم بالوباء داخل السجون، مع تردي الأوضاع الصحية بالسجون المصرية.

 

مطالب الحملة

 

وطالبت المنظمات الثلاثة المشاركون في الحملة، منظمة العمل الدولية بحَثِّ السلطات في مصر من أجل العمل على ضرورة تبني سياسات واسعة النطاق ومتكاملة، تركز على ستة ركائز:

 

1- دعم الشركات والوظائف والدخل.

2- تحفيز الاقتصاد وفرص العمل.

3- حماية العاملين في مكان العمل.

4- اعتماد الحوار الاجتماعي بين الحكومة والعمال وأصحاب العمل لإيجاد الحلول.

5- إحضار كافة العمال المصريين الراغبين في العودة لبلدهم، ومراعاة الجانب المالي لهؤلاء، وأن تتكفل الدولة بمصاريف وضعهم في الحجر الصحي.

6- الإفراج الفوري عن جميع العمال داخل السجون أو العفو عنهم؛ حمايةً لهم من تفشي فيروس كورونا.

 

والمنظمات الثلاث هي:

 

  •       مركز الشهاب لحقوق الإنسان (SHR) لندن.

  •       مؤسسة عدالة لحقوق الإنسان (JHR) إسطنبول.

  •       السلامة الدولية لحماية حقوق الإنسان (SPH) لندن.

    م.ر

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى