تقارير

في مصر لاصوت يعلو فوق صوت محمد علي

مازالت فيديوهات الفنان ورجل الأعمال محمد علي تثير بركانًا من ردود الأفعال داخل مصر، خاصة بعد دعوته لجموع الشعب التظاهر غدًا الجمعة، لإسقاط حكم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي.

وفجَّر المقطع الأخير الذي نشره علي، جدلاً واسعًا حول علاقة الفريق كامل الوزير وزير النقل، بالرئيس عبد الفتاح السيسي، مؤكدًا أن السيسي تعمد إهانة وإسقاط الوزير، الذي كان رئيسا للهيئة الهندسية بالجيش المصري

وأوضح محمد علي أن زيادة شعبية كامل الوزير أثناء عمله رئيسا للهيئة الهندسية دفعت مقربين من السيسي لتحذيره، والتخطيط للإطاحة به، وأن السيسي منح الوزير حقيبة وزارة النقل والمواصلات بعد حادثة قطار القاهرة، فبراير الماضي، تمهيدا لإلصاق تهمة الفشل ضده في حال حدوث أي كارثة مشابهة.كما قال رجل الأعمال: إن الوزير رفض تولي الوزارة لعلمه بخطورتها، لكن السيسي ضغط عليه للقبول، ثم تعمد إهانته في مؤتمر عام، حيث طلب منه أن يظل واقفا بشكل مهين، وهو ما أثار سخرية ضباط ومسئولين بجوار الوزير

وكشف محمد علي واقعة أخرى، حين قال: إن السيسي قام بترقية كامل الوزير إلى رتبة فريق على الهواء مباشرة، وبشكل فيه بعض الاستخفاف، وبطريقة تخالف التقاليد والأعراف العسكرية

 

شادي سرور..

وتجاوبًا مع دعوة محمد علي، أعلن اليوتيوبر المصري الشهيرشادي سرور، في تغريدة على موقع تويتر، دعمه لمحمد علي واصفًا دعوته بأنها بداية لثورة جديدة في مصر.

وقال سرور في تغريدة له: مصر مش السيسي يا جماعة اصحوا شوية انتم بشر أحرار مش عبيد لا تصنعوا دكتاتور جديد، الأول قال 4 سنين وبعدها 8 سنين ثم 30 سنة، في خطة الاستيلاء على مصر من طبقة 50 % من الشعب وشغل الباقي خدامين عندنا حرام نص الشباب فقد الأمل والباقي اتشحطط في الغربة

وتحدث سرور حول تجنيد السيسي للفنانين لدعمه والدفاع عنه عبر فيديوهات مصورة قائلاً: “لملي يا بني شوية الممثلين والمطربين والإعلامين رجالتنا واطلب منهم يصوروا فيديو عشان ننزله ونعمل هاشتاج مضاد باسم “احنا معاك يا ريس” كات هايل يا فنانين.. التاريخ بيكتب سطوره وكل واحد موقفه هيتسجل عشان لما الفساد يخلص والشريف ينتصر بعد كده ياخدوا كلهم بالجزمة

https://twitter.com/ShadySrour/status/1174057870901440512 https://twitter.com/ShadySrour/status/1174039670214184961

حملة مضادة..

في المقابل، أصدرياسر برهامي القيادي بالدعوة السلفية بيانًا مفاجئًا، دعا فيه إلى حماية النظام في مصر من الانهيار مؤكدا أن سقوط النظام هو سقوط للدولة، ومشيرًا إلى “أن الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية والاستقرار لا تحتمل التفكير في ثورة أو مظاهرات

وقال برهامي: إذا كنا دائما دعاة إصلاح فعلينا أن نبتعد عن سفك الدماء، وإهدار الأموال العامة والخاصة وانتهاك الحرمات وأن نراعي ضوابط المصلحة والمفسدة، ونقرر أننا لا يمكن أن نسعى لإصلاح فساد بما يؤدي إلى ما هو أفسد منه، ولا أن نقبل بمحاولة استدراك حرمة بانتهاك أضعافها من الحرمات، إلا أن ذلك لا يمكن أبدا أن يكون مبررًا لكي نكون وقودا لنار تحرق الأخضر واليابس

وشدد على أنه علينا جميعًا ضرورة الحفاظ على وطننا وشعبنا وأبنائنا وبناتنا، وأن نسعى للاستقرار وندعو إلى الخير ونأمر بالمعروف، وننهي عن المنكر ونحذر من الظلم والفساد من غير أن نهدم البلاد والأوطان، حافظوا على بلادكم وأوطانكم بطاعة وعمروها باتباع سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم

 

تصريحات وزير الدفاع..

وبعد دعوة محمد علي الجيش للوقوف بجانب الشعب في تظاهرات الجمعة، اندلعت حالة من الغضب واللغط في صفوف الجيش المصري، بسبب ما تضمنته فيديوهات علي من معلومات عن فساد مشروعات الجيش والرئاسة.

ونتيجة لتلك الحالة، بدأ وزير الدفاع، الفريق أول محمد زكي، عقد سلسلة من اللقاءات بمختلف أفرع وتشكيلات ووحدات القوات المسلحة، وكان اللقاء الأول الذي يجريه وزير الدفاع أمس الأربعاء، حيث اجتمع مع قادة وضباط وجنود قوات الصاعقة والمظلات.

وأكد الفريق زكي خلال الاجتماع “أن القوات المسلحة كانت وستبقى درعًا حاميًا للوطن، وحصنًا منيعًا يصون ويحمي مقدراته، وأن رجال القوات المسلحة المصرية على قلب رجلٍ واحد ويدافعون عن أمن مصر بأرواحهم ودمائهم، ويضعون المصلحة العليا للوطن فوق جميع الاعتبارات.

تأتي تلك التصريحات قبيل ساعات من التظاهرات المتوقعة استجابة لدعوة محمد علي، والذي أثارت فيديوهاته موجة جدلٍ واسعة في الشارع المصري مؤخرًا.

 

وضع شديد التوتر..

وكشف موقع عربي بوست، منذ قليل عن مصادر مقربة من النظام، أن الوضع داخل الجيش شديد التوتر، وأن السبب الرئيسي في توتر الجميع هو حالة الاستنفار الصادرة من رئاسة الجمهورية، حيث تم تشكيل لجنة متابعة للموقف برئاسة نجل الرئيس شخصيًا، وأن هذه اللجنة في حالة انعقاد دائم حتى فجر يوم السبت القادم.

كما أشار المصدر، إلى أن السيسي شخصيًا في حالة توتر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى