مصر

قرض للمصرية للاتصالات بـ 500 مليون دولار

مع تسارع وتيرة الديون والمركزية فى الاقتراض، وقعت الشركة المصرية للاتصالات اتفاقية قرض مشترك متوسط ​​الأجل بقيمة 500 مليون دولار مع تحالف مكون من 11 بنكا دوليا، حسبما أعلنت الشركة في بيان صحفي .

قرض للمصرية للاتصالات

 وتستخدم الشركة المملوكة للدولة القرض لتحويل التسهيلات الحالية قصيرة الأجل بالدولار الأمريكي إلى قروض طويلة الأجل وتمويل النفقات الرأسمالية، وفقا للبيان.

 ولم تكشف الشركة في بيانها عن أجل القرض، لكن مصادر توقعت في وقت سابق من الشهر الحالي أن يصل إلى ست سنوات.

وقاد بنك أبو ظبي الأول وبنك المشرق التحالف الممول للقرض والمكون من 11 بنكا.

 وعمل البنكان كمسوقين مشتركين للقرض ومرتبين رئيسيين أوليين وضامنين للتغطية، فيما اضطلع بنك أبو ظبي الأول بدور وكيل التمويل، وعمل بنك المشرق كبنك حساب.

وهذه المرة الثانية التي تتوجه فيها المصرية للاتصالات إلى أسواق الدين العالمية منذ عام 2018، عندما اقترضت الشركة 500 مليون دولار من تحالف يضم 14 مصرفا عربيا وآسيويا وبريطانيا، بقيادة بنك أبو ظبي الأول وبنك المشرق أيضاَ.

وأتاح النظام الانقلابي الفرصة لمؤسسات الدولة لكي تقترض وتستدين، وكأنها مؤسسات مستقلة،كما يحلوا لها.

والأسبوع الماضي، وافق مجلس النواب نهائيا، خلال اجتماع أمس على مشروع قانون مقدم من الحكومة يأذن لوزير المالية بضمان الشركة القابضة لمصر للطيران للحصول على قرض طويل الأجل بقيمة 5 مليارات جنيه من البنك الأهلي المصري وبنك مصر.

ونشرت الشرق الإماراتية انفوجراف عن تضاعف الديون المصرية خلال 10 سنوات، يظهر أن مستوى الديون بلغ الحد الأدنى له فى يونيو 2013، وهو 30.9 مليار دولار، متراجعاً من 34.4 مليار، قبل أيام من انقلاب 3 يوليو.

الدين الخارجي

وارتفع مؤشر الديون فى 2014 إلى 46 مليار دولار، رغم المساعدات الكبيرة التي حصلت عليها البلاد من داعمي الإنقلاب السعودية والإمارات والكويت والبحرين.

وواصل المؤشر ارتفاعه على النحو التالي:

  • 2015: 48 مليار دولار.

  • 2016 :55.7مليار دولار.

  • 2017: 79 مليار دولار .

  • 2018: 92.6 مليار دولار.

  • 2019: 108.7 مليار دولار.

  • 2020: 123.5 مليار دولار.

  • يونيو 2021: 137.9 مليار دولار.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى