مصر

 قصف جوي واشتباكات عنيفة بين الجيش المصري وولاية سيناء في رفح

قصف الطيران الحربي المصري، اليوم الجمعة، أهدافا متفرقة بمحافظة شمال سيناء، عقب اشتباكات عنيفة بمدينة رفح بين الجيش وتنظيم “ولاية سيناء“، الموالي لتنظيم داعش الإرهابي.

وقالت مصادر قبلية سيناوية، وشهود عيان، في تصريحات لموقع “العربي الجديد”، إنّ الطيران الحربي المصري، قصف أهدافا متفرقة يعتقد تواجد مجموعات عسكرية تابعة لـ”تنظيم ولاية سيناء” فيها، في مدن رفح والشيخ زويد والعريش، دون الإبلاغ عن وقوع إصابات أو أضرار.

كما أشارت المصادر، إلى أن الطائرات الحربية حلقت على مستويات منخفضة منذ ساعات الصباح الأولى.

وأكد المصادر أن انفجارات عنيفة سُمع دويها في مدينة رفح بعد منتصف ليل الخميس، بالإضافة إلى سماع دوي إطلاق نار.

وكشفت مصادر قبلية، عن وقوع اشتباكات عنيفة بين قوات الجيش ومجموعات عسكرية تابعة لتنظيم ولاية سيناء، وسط أجواء المنخفض الجوي الذي يضرب المحافظة.

وأشارت المصادر إلى أنّ دوي الانفجارات وإطلاق النار سُمع في مناطق واسعة من سيناء ومدينة رفح الفلسطينية.

كما أكدت أنّ الاشتباكات تركزت في المناطق الشمالية لرفح، وخصوصاً القريبة من الساحل.

ولم يعرف بعد حجم خسائر الطرفين في تلك الاشتباكات، كما لم يصدر عن المتحدث العسكري المصري، أي بيان، بشأن تلك الاشتباكات.

في الوقت نفسه، كشفت مصادر حقوقية سيناوية، عن قيام أجهزة الأمن المصرية بشن حملة اعتقالات جديدة، خلال اليومين الماضيين، طالت عددا من النشطاء السياسيين في سيناء.

وقالت الحركة الاشتراكية «يناير» إن مباحث قسم ثالث العريش، قامت الثلاثاء الماضي، باختطاف الناشط السيناوي “إبراهيم الكاشف” من كافيتريا الحرية التي يديرها في منطقة المساعيد، إلى جهة غير معلومة.

كما أكدت المصادر، قيام مديرية أمن شمال سيناء باختطاف الناشط الاشتراكي السيناوي ” أشرف الحفني” من منزله في اليوم نفسه إلى جهة غير معلومة.

وكان آخر ما كتبه الحنفي على صفحته على الفيسبوك قبل القبض عليه بـ 24 ساعة: “علينا أن نجيب على سؤال لماذا يجب أن لا نعترف بإسرائيل”.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى