حقوق الإنسان

بينهم “شعث والعليمي”.. النقض تؤيد إدراج المتهمين في خلية الأمل على قوائم الإرهاب

قضت محكمة النقض، اليوم الأربعاء، برفض الطعن المقدم من المحامي زياد العليمي والناشط رامي شعث، وأيدت إدراجهم و 13 آخرين في قضية”خلية الأمل” على قوائم الإرهاب.

وكانت محكمة جنايات القاهرة، قد أصدرت قرارها بالموافقة على طلب النائب العام بإدراجهما على قائمة الكيانات الإرهابية، ونشر القرار بالوقائع المصرية بالعدد 91 تابع في 18 إبريل 2020.

وحددت محكمة النقض جلسة للمرافعات يوم 10 فبراير 2012 عن كل من زياد ورامى، ولم تمكن الدفاع من الاطلاع على مذكرة نيابة النقض بشأن الطعن، وقررت حجز الطعن للحكم لجلسة ١٠ مارس، ثم قررت تأجيل الحكم فى الطعن لجلسة 9 يونيو 2021، ثم تم مد أجل الحكم لجلسة اليوم.

يذكر أن قانون الكيانات الارهابية يتيح للنيابة أن تقدم طلب للمحكمة لإدراج المواطنين على تلك القوائم، ويكون للمحكمة الموافقة على طلب النيابة أو رفضه، دون أن تسمع المتهم أو دفاعه، ودون أن تواجهه بطلب النيابة ومستنداتها حتى يتمكن من الرد عليها، والذى لا يعلم تقريباً بقرار المحكمة إلا من خلال النشر بالجريدة الرسمية. ولا يكون أمامنا إلا الطعن بالنقض على ذلك القرار.

خلية الأمل

وتضم قضية “خلية الأمل”، عدداً من الشخصيات الليبرالية واليسارية البارزة، والتي لا علاقة لها بجماعة الإخوان المسلمين التي يصنفها النظام بـ”الجماعة الإرهابية”.

ومن بين المتهمين في القضية البرلماني السابق “زياد العليمي”، ونجل وزير الخارجية الفلسطيني الأسبق “رامي شعث”، والصحفي “هشام فؤاد”، والناشط “حسام مؤنس”، والخبير الاقتصادي “عمر الشنيطي”.

كما تشمل قائمة المتهمين المحبوسين على ذمة القضية، كذلك “مصطفى عبدالمعز عبدالستار”، و”أسامة عبدالعال العقباوي”، و”أحمد عبدالجليل الغنام”، و”حسن محمد بربري”، و”خالد أبوشادي”، و”أحمد تمام”، و”محمد أبوهريرة”.

كانت تلك الشخصيات تستعد لخوض الانتخابات البرلمانية السابقة، تحت قائمة موحدة باسم “تحالف الأمل”، في ما اعتبر خروجا عن قواعد اللعبة السياسية التي يريد النظام الحاكم فرضها على المشهد المصري.

ومنذ اعتقالهم في 25 يونيو 2019، جرى التجديد للمتهمين في القضية، حتى تجاوزت فترة حبسهم احتياطيا، مدة العامين المنصوص عليها في القانون المصري.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى