أخبار

السيادي القطري يتأخر فى ضخ 5 مليارات دولار فى عدد من المشروعات فى مصر: تعرف على الأسباب

تأخر السيادي القطري فى ضخ 5 مليارات دولار فى عدد من المشروعات فى مصر، بعد الاتفاق عليها.

ضخ 5 مليارات دولار

 وتترقب مصر استقبال استثماراتٍ قطرية تُقدّر بـ5 مليارات دولار، بعدما ضخّت الصناديق السعودية والإماراتية مليارات الدولارات في شرايين الاقتصاد المصري، الذي يعاني من شح في العملة الصعبة.

يعود تأخر ضخ قطر 5 مليارات دولار في الاستثمار المباشر بالسوق المصرية إلى رغبة جهاز قطر للاستثمار، الصندوق السيادي القطري في الاستحواذ على حصص أغلبية في عدد من الشركات المصرية، وهو ما يرفضه الصندوق السيادي المصري. 

بالإضافة إلى مطالبة الجانب القطري بتحصين استثماراته من النزاعات التي قد تنشأ نتيجة الاستحواذ. فضلاً عن انتظار وصول الجنيه المصري لسعر عادل مقابل الدولار، كما كشفت مصادر مالية وقانونية بحسب الشرق.

السيدي القطري

واتفقت قطر مع الحكومة المصرية في مارس الماضي على استثمارات وشراكات بقيمة إجمالية تصل إلى 5 مليارات دولار خلال الفترة المقبلة. 

وبلغت قيمة الاستثمارات القطرية في مصر 2.7 مليار دولار في 10 سنوات، بينما بلغت نحو 121 مليون دولار في الربع الأول من هذا العام. 

مصدر ذو صلة وثيقة بالملف القطري – المصري، أفصح  أن السبب الرئيسي وراء تأخر قطر في ضخ استثمارات جديدة في الشركات المصرية، على غرار ما تمّ من قِبل السعودية والإمارات، يعود إلى “اختلاف الرؤى الاستثمارية بين البلدين بشأن الحصص المستهدفة بالشركات، فجهاز قطر للاستثمار ، السيادي القطري ، يخطط لاقتناص حصص أغلبية في الشركات المستهدفة بعمليات الاستحواذ، فيما ترغب مصر بأن يقتصر الأمر على حصص أقلية”، بحسب الشرق.

تمثل الاستثمارات الموعودة من الإمارة الخليجية أول دعم اقتصادي من قطر إلى الحكومة المصرية منذ إنهاء الخلافات وعودة العلاقات الرسمية في يناير 2021. وتبادل الأمير القطري الشيخ تميم بن حمد آل ثاني الزيارات مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي مرتين في وقت سابق من هذا العام

وقال الخبير الاستراتيجي مراد علي فى تغريدة على تويتر:

٣ مطالب ل #قطر لضخ ٥ مليار #دولار استثمارات في #مصر:
١.حصص أغلبية في الشركات التي تشتريها
٢.سعر عادل ل #الجنيه مقابل #الدولار 
٣.تحصين الاستثمارات من النزاعات التي قد تنشأ نتيجة الاستحواذ.
وتساءل ماذا تتوقعون لهذه المفاوضات؟ وكيف ترون هذه الطلبات؟

استحواذ خليجي بخس

واشترت الصناديق السيادية في كل من السعودية والإمارات، خلال الشهور القليلة الماضية، حصصاً في بعض أفضل وأكثر الشركات المصرية تحقيقاً للأرباح من الشركات المقيّدة في سوق المال، بأسعار يعتبرها البعض بخسة وسط معاناة أسواق المال في مصر.

و كشفت مصادر مطلعة الشهر الماضي  أن الصندوق السيادي القطري مهتم بالاستحواذ على حصة تصل إلى 25% من الشرقية للدخان

وأضافت أن جهاز  قطر  للاستثمار (الصندوق السيادي القطري) مهتم بشراء حصة تصل إلى %25 من أسهم شركة «إيسترن كومبانى -الشرقية للدخان».

ورجحت فى حال المضى قدما بهذه الصفقة المحتملة، أن تبيع الشركة القابضة للصناعات الكيماوية جزءا من حصتها خلال الفترة المقبلة.

فودافون مصر

وبجانب سعيه للاستحواذ على 25% من الشرقية للدخان سيعمل الصندوق القطري على ضخ استثمارات فى السوق، بجانب اهتمامه بالاستثمار فى شركة «الإسكندرية لتداول الحاويات»، والاستحواذ على نسبة من فودافون مصر.

وقال محمد معيط، وزير المالية، – فى تصريحات سابقة – إن مسئولين قطريين تناقشوا مع الحكومة لضخ استثمارات تتراوح من 2 إلى 3 مليارات دولار بالسوق المصرية، عبر شراء حصص فى شركات محلية.

استحواذ خليجي

واستغلت دول الخليج أوضاع النظام المصري المتعثرة للاستيلاء على كبرى الشركات العاملة فى البلاد.

واستحوذت السعودية والإمارات عبر صناديقها السيادية مؤخراً، على حصص بـ 9 شركات مقيدة فى البورصة، بقيمة إجمالية 3.1 مليار دولار.

فيما نفذت «أبوظبى القابضة» الإماراتية «ADQ»  فى أبريل الماضي، شراء حصص فى 5 كيانات، هي: البنك التجارى الدولى، وشركات «الإسكندرية لتداول الحاويات»، و«أبو قير للأسمدة»، و«مصر لإنتاج الأسمدة -موبكو»، و«فورى للمدفوعات الإلكترونية»، بقيمة إجمالية قدرها 1.8 مليار دولار تقريبًا.

.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى