مصر

 قلق على حياة أبو الفتوح بعد آخر رسالة قال فيها: “الحمد لله لم تأتيني النوبة القلبية منذ 10 أيام”

أكد نجل الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح، رئيس حزب “مصر القوية”، والمرشح الرئاسي السابق، إن إدارة سجن طرة، رفضت تسليمه خطاب من والده للاطمئنان عليه في محبسه.

وعبر “حذيفة” نجل أبو الفتوح، عن قلقه الشديد من تدهور صحة والده داخل المعتقل، مؤكداً أنه “لم يستلم خطابا منه في آخر زيارة”.

وأوضح حذيفة، أن إدارة السجن أبلغت أسرة أبو الفتوح بأنها “ستعرف موقف إخراج خطاب من دكتور أبو الفتوح خلال الزيارة المقبلة”، وذلك بعد رفضهم خلال زيارة الطبلية الأخيرة يوم 21 سبتمبر الجاري.

عبد المنعم أبو الفتوح

ونشر حذيفة جزءا من أخر خطابات والده بتاريخ 13 سبتمبر، والذي قال فيها أبو الفتوح “الحمد لله لم تأتي النوبة القلبية لي منذ 10 أيام”.

وروى حذيفة تفاصيل ما جرى معه في “زيارة الطبلية” الأخيرة، وأنه بعد أن حصل على خطاب من والده وبدأ في قراءته بالفعل، طلب أحد ضباط السجن استعادة الخطاب مرة أخرى.

وقال حذيفة على حسابه في “الفيسبوك”، قائلاً: “هلكونا يا ابويا والله بكل ثانية وأنت بعيد عنا وبكل ذرة ألم جسدي أو نفسي بتعاني منه. مش عارف قلبك هيتحمل لحد امتى”.

وأضاف: “كل اللي عارفه إنه يفيض بالحب لينا ولبلدنا وبالمحبة للجميع ولا يحمل أي ضغينة أو عداء لأحد، وعارف أن كل ألم تفصح عنه سبقه صبر وتحمل كتير، ويعني آلام كتير تانية تخفيها عنا لُطفا”.

وتابع قائلاً: “تغريبك عنا مش أمر عادي بالمرة… مشتاقين للعدل والحرية”.

وأوضح حذيفة، أن انقطاع الجوابات تكرر أكتر من مرة، وقال: “نحاول نصبّر نفسنا في كل مرّة يكون الرد مفيش جواب، رغم صعوبة ده الشديدة في ظل القلق الدائم على صحته الفترة الأخيرة”.

وكانت إدارة سجن طره، رفضت قبل يومين، تسليم رسالة من عبد المنعم أبو الفتوح، إلى أسرته، بدعوى وجود تعليمات بعدم تسليم خطابات.

وفي مطلع سبتمبر الجاري، قررت نيابة أمن الدولة العليا إحالة القضية رقم 440 لسنة 2018 حصر أمن دولة عليا، إلى محكمة جنايات أمن الدولة، وهي القضية التي تضم أبو الفتوح ومحمد القصاص ومعاذ الشرقاوي وآخرين.

وألقت قوات الأمن ليلتها القبض على الدكتور أبو الفتوح و6 آخرين من أعضاء وقيادات المكتب السياسي لحزب مصر القوية، أخلت قوات الأمن سبيلهم بعد ذلك، ولكن أحيل أبو الفتوح لنيابة أمن الدولة العليا التي قررت بدورها حبسه احتياطيا.

وأدرج أبو الفتوح على القضية ذمة القضية رقم 440 لسنة 2018 حصر أمن دولة عليا، والتي يواجه فيها اتهامات بـ”بث ونشر وإذاعة أخبار وبيانات كاذبة، إساءة استخدام وسيلة من وسائل التواصل الاجتماعي (فيسبوك)، ومشاركة جماعة إرهابية مع العلم والترويج لأغراضها”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى