مصر

السيسي من نيقوسيا: اتفقنا مع اليونان وقبرص الرد على التصعيد بشرق المتوسط

قال الرئيس عبد الفتاح السيسي، اليوم الأربعاء، خلال مؤتمر صحفي جمعه مع قادة “قبرص واليونان”، أن المناقشات بينهم عكست توافقا حول الأوضاع في شرق المتوسط، مشدداً على ضرورة التصدي “للسياسات التصعيدية” في منطقة شرق البحر المتوسط.

الهجوم على تركيا

وانتقد السيسي ضمنيا، سياسة تركيا تجاه أوروبا حول قضية المهاجرين واصفا إياها بالابتزازية، وذلك بالقمة اليونانية المصرية القبرصية في نيقوسيا.

https://www.youtube.com/watch?v=Br7iU1K3fGI

وأشار السيسي إلى تركيا والتوترات شرق المتوسط، في مؤتمر الصحفي المشترك، قائلاً: “المناقشات عكست توافقا حول الأوضاع في شرق المتوسط في ضوء السياسات الاستفزازية المتمثلة في انتهاكات قواعد القانون الدولي والتهديد باستخدام القوة المسلحة والتعدي على الحقوق السيادية لدول الجوار … ونقل المقاتلين الأجانب إلى المناطق التي تشهد نزاعات”.

قمة مصر واليونان وقبرص

وأعلن اتفاق الدول الثلاث على “ضرورة التصدي للسياسات التصعيدية في المنطقة”، كما أكد على المطالبة بالتصدي للدول التي تدعم وتسلح وتمول “الإرهاب”.

كذلك ندد السيسي بـ”السياسات الاستفزازية”، المتمثلة في “انتهاك قواعد القانون الدولي، والتهديد باستخدام القوة، والتعدي على الحقوق السيادية لدول الجوار، ودعم التطرف والإرهاب، ونقل المقاتلين الأجانب إلى مناطق النزاعات”، وفق ادعاءاته.

وتطرق السيسي إلى قضية المهاجرين، ولفت إلى أن مصر لا تستغل قضية المهاجرين لابتزاز شركائها الأوروبيين “كما تفعل دول أخرى”ش في إارة إلى تركيا.

في الوقت نفسه، أدان السيسي تواجد أي قوات أجنبية غير شرعية على الأراضي السورية، لافتا إلى أن قرارات مجلس الأمن الدولي تمثل المرجعية للحل في سوريا.

شرق المتوسط

كما جدد السيسي خلال المؤتمر الصحفي، دعم القاهرة لمساعي قبرص اليونانية، الرامية إلى إيجاد تسوية شاملة ودائمة للقضية القبرصية، على نحو يؤدي إلى “إعادة توحيد شطري جزيرة قبرص مرة أخرى”، في إشارة إلى جمهورية شمال قبرص التركية.

وقال السيسي، إن منتدى غاز شرق المتوسط، الذي يضم “مصر، اسرائيل، وقبرص، واليونان، وإيطاليا، والأردن”، يهدف إلى إنشاء سوق إقليمية للغاز الطبيعي.

مشيرا الى ان المنتدى أسهم في وضع إطار للتوافق على محددات ومشروعات مشتركة في مجال الغاز، مشدداً على ضرورة التصدي للسياسات التي تزعزع استقرار المنطقة، على حد قوله.

كانت مصر قد أعادت ترسيم الحدود البحرية مع قبرص في منطقة شرق المتوسط، بما ينتقص من حدودها البحرية، بعد ظهور اكتشافات جديدة للغاز في منطقة المياه الاقتصادية بينهما.

فيما ترفض تركيا الاتفاقات التي توصلت إليها حكومة قبرص مع دول أخرى تطل على البحر المتوسط، بشأن المناطق البحرية الاقتصادية.

ولا تعترف تركيا بترسيم الحدود البحرية بين مصر وقبرص، وكذلك بين قبرص واليونان، لوجود نزاع بينها وبين اليونان على العديد من الجزر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى