مصر

الغارديان: خطة بالأمم المتحدة لحفر قناة جديدة على الحدود المصرية الإسرائيلية “سويس 2”

دفع إغلاق قناة السويس بعد جنوح سفينة حاويات “إيفر غيفن“، جهودًا دولية جديدة لإيجاد بديل لأهم ممر ملاحي في العالم، وفقا لصحيفة “الغارديان”.

حفر قناة جديدة

وقالت صحيفة The Guardian البريطانية، الخميس 1 أبريل2021، إن الأزمة التي لحقت بقناة السويس وتسببت في تعطيلها لأسبوع أعادت إلى الواجهة جهوداً دولية لشق قناة بديلة عن أهم ممر شحن في العالم.

وأكدت الصحيفة أن مسؤولي الأمم المتحدة يراجعون خطط بناء قناة جديدة على طول الحدود المصرية، والأراضي الفلسطينية المحتلة. بعد أن رفضوا في السابق الأفكار الخاصة بمسار أطول بكثير عبر العراق وسوريا باعتبارها خطرة للغاية.

وتشير التقديرات إلى أن إغلاق قناة السويس قد كلف مئات الملايين من الدولارات، فضلاً عن تهديد سلاسل التوريد الحيوية، التي تشمل كل شيء من ورق التواليت وأجهزة آيفون إلى الوجبات الجاهزة ومعدات الحماية الشخصية. في أوروبا من آسيا.

بالأمم المتحدة لحفر قناة جديدة على الحدود المصرية الإسرائيلية سويس 2

“سويس 2”

كانت الأمم المتحدة قد كلفت سابقًا شركة الأنفاق الدولية OFP Lariol بإجراء دراسة جدوى عن “قناة السويس 2” والتي قدرت أنه يمكن حفرها في غضون خمس سنوات.

ومن المخطط أن تمتد القناة في خط مستقيم قريب من خليج العقبة في البحر الأحمر.

وقال مؤلف الدراسة، إيفر شوفيل: “لقد تقدمت التكنولوجيا بشكل كبير منذ حفر القناة الأولى في خمسينيات القرن التاسع عشر”.

مشيراً إلى أن الانخفاض الطفيف في مستويات سطح البحر في البحر المتوسط ​​الذي قد يحدث بمجرد ملء القناة الجديدة؛ ما قد يؤدي إلى شواطئ أوسع وأطول.

وقالت وزارة الخارجية البريطانية إنها على علم بالخطط التي تشرف عليها لجنة طرق التجارة التابعة للأمم المتحدة. وأكدت مصادر أن المملكة المتحدة ستكون مستعدة للعب دور رائد في أي مشروع للمساعدة في “رفع مستوى المنطقة وإعادة البناء بشكل أفضل”.

وقال مسؤول “لدينا الخبرة ويمكننا مشاركة تصميماتنا الأولية لوصلات الأنفاق المقترحة مع أيرلندا الشمالية”، وأشار أيضًا إلى سجل رئيس الوزراء الناجح في مشاريع البنية التحتية واسعة النطاق.

وأشارت الصحيفة البريطانية إلى أن البديل الآخر الذي تبحث عنه الأمم المتحدة يتضمن إعادة إنشاء ممر قديم إلى النيل من البحر الأحمر.

وذكر Mo Sez، الخبير الإقليمي في إدارة قسم المياه، والذي يدير موظفوه دراسة جدوى للمنطقة، إنها ” فكرة مثيرة”.

على الرغم من أن المهندسين البحريين حذروا من أن النهر لن يتسع لـ 20000 حاوية “عملاقة” مثل “إيفر غيفن” فإن نقل البضائع إلى أساطيل القوارب الصغيرة يمكن أن يوفر حلاً حديثًا.

وتعد قناة السويس أحد أهم الممرات المائية في العالم، إذ يمر عبرها حوالي 12% من إجمالي التجارة العالمية.

كما تعد القناة أحد أهم 5 مصادر مستدامة للدخل القومي المصري من العملات الصعبة بعائد سنوي بلغ 5.6 مليار دولار العام الماضي، وفق هيئة القناة، في يناير 2021.

كانت جيروزاليم بوست الصهيونية قد نشرت تقريراً ترجمه موقع نوافذ الإخباري، عن الحاجة إلى “قناة” إسرائيلية بديلة عن قناة السويس.

قناة سويس إسرائيلية

وأورد تقرير الصحيفة عن قناة سويس إسرائيلية مايلي :
إسرائيل قوة عظمى في العلوم والهندسة، لذا فإن اقتراح إسرائيل بتنفيذ مشاريع بنية تحتية معقدة بشكل سخيف ليس بالأمر السخيف.
تعمل إسرائيل مع الصين لبناء خط سكة حديد من إيلات إلى البحر الأبيض المتوسط. من المفترض أن تكون بمثابة بديل بري لقناة السويس.
من المنطقي بالتأكيد أن يكون لإسرائيل قناة موازية لقناة السويس.

ما يجب أن تفعله إسرائيل هو حفر قناتها الخاصة ، من إيلات إلى عسقلان.

تم بناء قناة السويس من قبل شركة فرنسية. بدأ البناء في عام 1859 واستمر 10 سنوات. لذا فإن السؤال هو ، ما مدى سهولة البناء في عام 2015 عما كان عليه في ستينيات القرن التاسع عشر؟

في العام الماضي ، مرت حوالي 20 ألف سفينة عبر قناة السويس، مما أدى إلى عائدات إجمالية قدرها 5.5 مليار دولار لمصر. ومع توسع الاقتصادات الآسيوية ، وبدء توازن العجز التجاري الآسيوي في أوروبا ، فإن حركة المرور ستزداد.

خط سكة حديد إيلات المتوسط ​​الجديد سيكلف 4.9 مليار دولار ؛ حفرت مصر قناة ثانوية (تفريعة) موازية لنصف قناة السويس الحالية بتكلفة 8.4 مليار دولار.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى