عربي

 قوات الاحتلال تغتال الصحفية “شيرين أبوعاقلة” خلال تغطيتها لاقتحام مخيم جنين

اغتيلت الصحفية الفلسطينية، ومراسلة قناة “الجزيرة” شيرين أبو عاقلة، بعد إصابتها برصاصة في رأسها من قبل جنود الاحتلال الإسرائيلي خلال تغطيتها لاقتحام مخيم جنين صباح اليوم.

 

وأطلق قنّاصة الاحتلال الرصاص الحي على “أبو عاقلة”، فاخترقت رأسها من ناحية الأذن، رغم أنها كانت ترتدي سترة الصحافة التي تميز العاملين في المجال عن غيرهم أثناء التغطيات، وهو ما يُعد قتلًا متعمدًا.

 

 

اغتيال الصحفية شيرين أبو عاقلة

تقول الصحفية الفلسطينية شذى حناشة التي كانت مع شيرين وقت إطلاق النار وظهرت معها في لقطات اللحظة الأخيرة “كنا 4 صحفيين موجودين في مخيم جنين بمنطقة خالية من المواجهات أو إطلاق النار، منطقة مكشوفة لجنود الاحتلال ونرتدي سترات الصحافة المعروفة كي يميّزنا الجنود”.

 

وتابعت في مداخلة مع الجزيرة “انتظر جيش الاحتلال لحظة تقدّمنا ووصولنا إلى منطقة يصعب الرجوع أو الخروج منها حيث خلفنا الجدار وأمامنا جيش الاحتلال وقنّاصته، ثم بدؤوا بإطلاق الرصاص نحونا فأصيب الزميل على السمودي، وهنا صرخت شيرين أن (علي) قد أصيب”.

واستطردت شذى “بهذه اللحظة أنا حميت ظهري وكان بيني وبين شيرين شجرة -كما ظهر في التسجيل المصور- وبدأت تتحرك نحوي ثم سقطت فجأة على الأرض بعدما أصابها رصاص القناصة، ومع ذلك لم يتوقف جنود الاحتلال عن إطلاق النار حتى بعد تأكيد إصابتها”.

وعن تلك اللحظة، تصف ما حدث قائلة “كنت أحاول شدّها عندي لكن لم أستطع من كثرة الرصاص الموجّه نحونا على الأرض، جيش الاحتلال كان يتعمد اغتيالنا بشكل واضح تمامًا، الصحفيون كانوا مستهدفين”.

وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية، استشهاد الصحفية شيرين أبو عاقلة (51 عامًا) برصاص الجيش الإسرائيلي وإصابة الصحفي علي السمودي برصاصة في الظهر خلال اقتحام قوات الاحتلال مدينة جنين ومخيمها.

من جانبه، قال رئيس مكتب الجزيرة في فلسطين، وليد العمري، إن شيرين ارتقت بعد إصابتها برصاص قناص إسرائيلي خلال تغطيتها الأحداث في جنين، مؤكدا أن الاحتلال تعمد اغتيالها في موقعها الذي لم يكن فيه أي اشتباك بين مقاومين وبين قوات الاحتلال.

 

الصحفية شيرين أبو عاقلة

يشار إلى أن شيرين أبو عاقلة من أوائل المراسلين الميدانيين لقناة الجزيرة، وعلى مدى ربع قرن كانت في قلب الخطر لتغطية حروب الاحتلال الإسرائيلي وهجماته واعتداءاته على الشعب الفلسطيني.

وُلدت شيرين أبو عاقلة عام 1971 في مدينة القدس المحتلة، وهي حاصلة على درجة البكالوريوس في الصحافة والإعلام من جامعة اليرموك بالمملكة الأردنية.

عادت بعد التخرج إلى فلسطين، وعملت في مواقع عدة مثل الأونروا وإذاعة صوت فلسطين وقناة عمان الفضائية ثم مؤسسة مفتاح وإذاعة مونت كارلو، قبل عملها مع قناة الجزيرة الفضائية منذ عام 1997.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى