مصر

قوات الجيش تحرق منازل أربع عائلات في سيناء

أكدت مصادر قبلية سيناوية اليوم الجمعة، قيام قوات من الجيش المصري بمداهمة أربعة منازل في حي الفواخرية وسط مدينة العريش وحرقهم كاملة.

 

وتحدث أحد السكان المحليين من حي الفواخرية إلى قناة الجزيرة مباشر مؤكداً أن البيوت الأربعة التي تم حرقها بالحي قد تم إخلاء ساكنيها منذ يومين ، ثم قام الجيش بحرقها وهدمها بالكامل زعماً منهم أن من بين المقيمين فيها مطلوبين أمنيا.

 

وقال ناشط حقوقي في سيناء -رفض ذكر اسمه- … “إن هذه الممارسات تعتبر خرقا لكل القوانين والأعراف والأخلاق، فالمسموح به طبقا للقانون وفي ظل حالة الطوارئ يتم تفتيش المسكن للبحث عن المطلوبين مع احترام خصوصية المنزل، مضيفاً … ” في حالة عدم وجود المطلوب أمنياً ، فلا يحق للقوات أن تأخذ أحد أفراد أسرته رهينة حتي يتم تسليم المطلوب لنفسه، كما أنه في حالة وجود حكم ضد المطلوب في أسوأ الحالات فلا يجوز عقاب غيره”.


أما الناشط السيناوي “عيد المرزوقي”، فقد اعتبر في حديثه إلى الجزيرة مباشر،إلى أن حرق الجيش والشرطة لبيوت من تزعم الحكومة أنهم مطلوبين “ممارسات مليشيات” وليس قوات نظامية، و أن الانتهاكات التي تم ممارستها في سيناء منذ خمس سنوات من حرب “مزعومة” على الإرهاب هي مماثلة للانتهاكات الجسيمة التي نفذتها المليشيات في إقليم دارفور بالسودان.

مشيراً إلى أن “النظام نجح في فرض حظر إعلامي كامل لمحاولة التستر على حقيقة أهدافه من تلك الحرب، ولتعقيد مهمة الصحفيين المحايدين من الوقوف على الحقائق كاملة، وتخويف الصحافة بشكل عام من توثيق ما يجري في الداخل والخارج”، على حد وصفه.


يذكر أن منظمة “هيومن رايتس ووتش” أكدت في تقريراً لها مايو الماضي، أنّ قوات الأمن المصرية ارتكبت انتهاكات واسعة النطاق بحقّ المدنيين في شبه جزيرة سيناء، بعضها يصل إلى حدّ جرائم الحرب.

وقد حثّت المنظمة الدول الداعمة على وقف المساعدات العسكرية التي تقدّمها لمصر. كذلك اتّهم التقرير قوات الأمن بتنفيذ اعتقالات تعسفية شملت أحداثاً، والوقوف وراء اختفاء أشخاص وتعذيب آخرين وقتل في خارج نطاق القضاء، فضلاً عن العقاب الجماعي وعمليات الإخلاء القسري، من دون أن يصدر أيّ ردّ من الحكومة المصرية.


من جهة أخرى، أفادت بيانات معهد “التحرير لسياسات الشرق الأوسط”، بأنّ السلطات المصرية احتجزت ما يربو على 12 ألف شخص في محافظة شمال سيناء، في حين قُتل ما لا يقلّ عن 3076 متشدداً مشتبهاً فيهم و1226 من عناصر الجيش المصري والشرطة المصرية هناك، وذلك في الفترة الممتدة ما بين عام 2014 وعام 2018 فقط.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التخطي إلى شريط الأدوات