عربي

قوات الوفاق الليبية تقصف غرفة عمليات حفتر وتقتل 6 إماراتيين

كشفت قوات حكومة الوفاق الليبية، الجمعة، عن تدمير غرفة العمليات الرئيسية لقوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر، بقاعدة الجفرة الجوية، ومقتل 6 ضباط إماراتيين كانوا بداخلها.

كان المتحدث باسم عملية “بركان الغضب” التابعة لحكومة الوفاق الليبية المعترف بها دوليًا، “مصطفى المجعي”، قال في تصريحات صحفية: “إن 6 جنود إماراتيين قتلوا في الغارة الجوية التي شنتها قوات الوفاق الليبية على قاعدة الجفرة التابعة لقوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر”.

وأوضح المجعي أن الغارة الجوية التي استهدفت قاعدة الجفرة جنوب ليبيا تمثل مركز قيادة حفتر في حربه على طرابلس، يتخذ منها الإماراتيون مركزًا للعمليات وتسيير الطائرات “دون طيار”، حيث تحوي القاعدة منظومة دفاع جوي متطورة، مؤكدًا أن القتلى الإماراتيين هم خبراء ومختصون في تسيير الطائرات والمنظومة الصواريخية.

وتعد قاعدة الجفرة العسكرية الجوية الاستراتيجية، الواقعة في قلب الصحراء الليبية، واحدة من أهم المراكز التي تستخدمها قوات حفتر لتوسيع مناطق سيطرته جنوبي ليبيا وغربيها، كما تعتبر أهم القواعد لقوات حفتر، حيث تنطلق منها جميع طائراته التي تهاجم قوات الوفاق في طرابلس ومناطق أخرى، لكون القاعدة تتوسط ليبيا.

يأتي ذلك بعد 24 ساعة من إعلان أبي ظبي، مقتل 6 من جنودها في حادث تصادم آليات عسكرية قالت: “إنه أثناء أداء واجبهم بأرض العمليات”، دون أن تحدد مكان الحادث.

كان المركز الإعلامي لعملية “بركان الغضب” العسكرية قد نشر بيانًا للمتحدث باسم قوات حكومة الوفاق، عبر صفحته الرسمية بموقع “فيسبوك”، قائلاً: “استهدف نسور الجو بسلاح الطيران الليبي غرفة العمليات الرئيسية بقاعدة الجفرة الجوية والتي كان يشغلها ضباط أجانب من دولة إقليمية معتدية (لم يذكرها)، ودمرتها تدميرا كاملا مع مقتل ضباطها الستة”.

ولفت البيان إلى أن “هذه المرة الثانية في أقل من أسبوع، التي يستهدف فيها سلاح الجوي قوة أجنبية، بعد استهداف غرفة عمليات بمنطقة سوق السبت بقصر بن غشير (جنوبي طرابلس) الاثنين الماضي، ما أدى إلى مصرع 7 من المرتزقة (لم تذكر جنسياتهم) الذين استعان بهم مجرم الحرب (حفتر) في إطلاق قذائف الهاوزر على أحياء العاصمة”.

وقال البيان: إن سلاح الجو الليبي، قد دمر فجر الجمعة، ثلاث منصات لإطلاق صواريخ أرض جو بقاعدة الجفرة (600 كلم جنوب شرق طرابلس)، كانت تهدد الملاحة الجوية في سماء ليبيا.

كما تابع: “وفي ردة فعل انتقامية، استهدف الطيران المسير الإماراتي أكاديمية الدراسات الجوية بمصراتة (200 كلم شرق طرابلس) بهدف تدمير البنية التحتية بها”، كما “استهدف الطيران المسير أيضا منشآت بقاعدة القرضابية بمدينة سرت (450 كلم شرق طرابلس)”.

وأضاف البيان: “بسطت قوات الوفاق بمحيط العاصمة طرابلس، سيطرتها على مواقع جديدة (لم يذكرها)، وعززت من تمركزاتها، تنفيذا للخطة المرسومة من غرفة العمليات لعملية بركان الغضب”.

تجدر الإشارة إلى أنه منذ سنوات، تشهد ليبيا أزمة حادة بعد شن قوات حفتر، في 4 أبريل الماضي، هجوما للسيطرة على طرابلس (غرب) مقر حكومة الوفاق.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى