عربي

 قوات الوفاق الليبية: “غنمنا ترسانة عسكرية مصرية إماراتية “

أعلن الناطق باسم الجيش الليبي “محمد قنونو”، أن قوات الوفاق، غنمت ترسانة هائلة من الأسلحة والذخائر المصرية والإماراتية، من بينها 6 مدرعات و10 دبابات وعشرات الآليات المسلحة، بعد سيطرتها على 8 مناطق استراتيجية في طرابلس.

وأكد “قنونو”، ملاحقة قواتهم للفلول الهاربة من مليشيات حفتر، التي عمدت قبل فرارها إلى إحراق مديريات الأمن انتقاما وإخفاء للوثائق، مضيفًا: “لكن هبة أهالينا في هذه المدن كانت بطولية وتمكنوا من إطفاء الحرائق”.

سيطرة قوات الوفاق.

وأشار المتحدث باسم الجيش الليبي، إلى أن “المليشيات الإجرامية والمرتزقة صبت جام غضبها على أحياء طرابلس انتقاما لهزيمتها”، حيث أمطرت العاصمة بعشرات الصواريخ والقذائف العشوائية”.

وأوضح قائلًا: “قوات الوفاق بسطت سلطان الدولة على مدنها المختطفة في المنطقة الغربية بمساحة إجمالية تقدر بأكثر من ثلاثة آلاف كيلو متر مربع في غضون ساعات”.

وأشار قنونو إلى أنه فجر الأحد زحفت قوات الوفاق لإنقاذ مدينة صرمان من ما وصفهم

بـ “الميليشيات الموالية لعواصم الغدر”، وانطلقت بهجوم كاسح من الأرض والبحر والجو، ومن محاور عديدة، وفق تنظيم محكم وتوقيت محسوب، حسب قنونو.

وزاد قائلًا: “أن دفاعات العدو انهارت تحت ضربات قوات الوفاق وهجومها، مشيرا إلى أنها بسطت سيطرتها الكاملة على صرمان وصبراتة، ودخلت العجيلات ومليتة، وزلطن ورقدالين والجميل، والعسة، “والتحمت بأهلها الذين استقبلوها بالترحاب”.

تصريحات السراج.

في ذات السياق، قال رئيس المجلس الرئاسي في حكومة الوفاق، “فائز السراج” في بيان له الاثنين الماضي، إن قوات حكومة الوفاق واجهت ما وصفهم بـ”جحافل دفعت بها عواصم تظهر لنا الولاء نهارا وتتآمر علينا تحت جنح الظلام”.

كما وجه السراج رسالة إلى “العواصم المتآمرة”، قائلا: “أبناؤكم الذين بعثتم بهم ليموتوا في العدوان على أرضنا سنعيدهم لكم في توابيت رفقة وثائقهم الثبوتية، وسنصدر أوامرنا لوزارة الخارجية لتتولى التنسيق في الأمر مع الجهات المعنية”.

وأضاف السراج قائلًا: “مدرعاتكم التي بعثتوها صارت رمادا، وما سلم منها صار في قبضتنا وسنحفظها في متحف الحرب.. ذخائركم التي قتلت أبناءنا، وطائراتكم التي دمرت مدننا، وغطرستكم أيضا، ستحاسبكم عليها شعوبكم قبلنا”.

كانت قوات حكومة الوفاق الوطني الليبية، قد سيطرت الإثنين، على نحو 3 آلاف كلم مربع من قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر، بعد معارك عنيفة غربي طرابلس.

جاءت السيطرة إثر هجوم مباغت لقوات الوفاق ضمن عملية “عاصفة السلام” على الساحل الغربي لليبيا، بعد يوم من صدها هجوم واسع قوات حفتر على منطقة أبو قرين شرق طرابلس 200 كلم.
م.ر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى