عربيمصر

قوى التغيير بالسودان ترفض المبادرة المصرية

كشف بابكر فيصل، الرئيس المكتب التنفيذي للتجمع للتجمع الاتحادي في السودان، خلال ندوة صحفية بالخرطوم، إنهم اعترضوا على مقترح رئيس المخابرات المصرية للقاء بكتل أخرى.

 
وأكد بابكر، تقديم رئيس المخابرات العامة المصرية، اللواء عباس كامل مقترحاً للقاء بمجموعات سياسية أخرى لتقريب وجهات النظر بين الأطراف.
 
وشدد بابكر فيصل إن الائتلاف أكد للوفد المصري الذي قدم مقترح لاجتماعات بين الكتل المختلفة بأنهم لا يعترفون بأي كتلة سياسية مصنوعة ومزورة باسم الحرية والتغيير ولن يجلسوا معهم، وجدد فيصل رفضهم للجلوس مع أي كتل غير معترف بها.
 
من جهته دعا مني اركو مناوي القيادي في الكتلة الديمقراطية جميع المكونات لقبول الدعوة المصرية للخروج من المأزق الراهن.
 
وقال إن الدعوة المصرية المقدمة لكل المكونات السودانية مهمة لإزالة التباينات. وأوضح في تدوينة على وسائل التواصل الاجتماعي: “نعتقد أنها ستلعب دوراً في تقريب المواقف وإزالة الخلافات المصطنعة”.
 
ووصف فيصل محمد صالح وزير الإعلام الأسبق الاقتراح المصري بالدعوة لاجتماع الفرقاء السياسيين في القاهرة بالمعمم، والغامض.
 
وقال في مقال له إن المقترح المصري يبدو كأنه يريد إعادة العجلة للوراء لتناسب ردة فعله المتأخرة.
 

ورجح إن تأخير مصر فيما يتعلق بالشأن السوداني سببه أنه كان لمصر خططا أخرى تظن أنها ستقود الأمور في الاتجاه الذي تريده، ولكن اتضح لها أن هذه الخطط غير قابلة للتنفيذ.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى