عربي

قيس سعيّد يحل مجلس القضاء الأعلي من مقر وزارة الداخلية: اصبح من الماضي

قال الرئيس التونسي قيس سعيّد، فجر اليوم، إن المجلس الأعلى للقضاء أصبح مجلساً تُباع فيه المناصب، مضيفاً: “وليعتبر هذا المجلس نفسه أنه أصبح في عداد الماضي من هذه اللحظة”.

حل مجلس القضاء الأعلى

وزار سعيّد، في ساعة متأخرة، مقرّ وزارة الداخلية، حيث التقى وزير الداخلية، توفيق شرف الدين، وعدداً من القيادات العليا بالوزارة، وألقى بيانه بحل مجلس القضاء الاعلى.

وأكّد سعيّد أنّ من حق التونسيين التظاهر السلمي اليوم الأحد، للتعبير عن موقفهم، ولإحياء ذكرى اغتيال المناضل اليساري شكري بلعيد، وكل الذين سقطوا شهداء للوطن، ومن حقهم رفع الشعارات التي يريدون، سواء تعلق الأمر بالاغتيالات، أو بالتلاعب بهذه الملفات وعدم بتّها من قبل القضاء. ومن حقهم المطالبة بحلّ المجلس الأعلى للقضاء.

قيس سعيّد

وشدّد قيس سعيّد على حق التونسيين في معرفة الحقيقة، وعلى أن من أهم حقوقهم قضاءً عادلاً يُشرف على تسييره قضاة لا يطبقون إلا القانون.

وقال سعيّد إن ملف اغتيال المناضل اليساري، شكري بلعيد، “جرى التلاعب به من طرف عدد من القضاة، سواء في النيابة العمومية أو في المحاكم”.

فى المقابل قال رئيس المجلس الأعلى للقضاء في تونس، يوسف بوزاخر: “سنواصل القيام بمهامنا، ولا مشروعية ولا شرعية ولا دستورية لما قد يتخذ من مراسيم في علاقة بحل المجلس الأعلى للقضاء”.

مصاب بالجنون

من جهته وصف الرئيس التونسي السابق المنصف المرزوقي سعيّد بالجنون وقال: أيها التونسيون : رئيس الجمهورية الحالي قيس سعيّد مصاب بأخطر الأمراض العقلية التي نسميها في لغة الطب “هذيان الاضطهاد”

هو على رأس الدولة مثل سائق يقود حافلة مكتظّة في حالة سكر واضح؛ هذه الحافلة كلكم ركابها وتنزلق نحو الهاوية وسندفع جميعا الثمن وعلى رأسهم الذين يرفضون مواجهة الحقيقة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى