غير مصنف

كاسبرسكاي:أكثر من نصف مستخدمي الإنترنت العرب عرضة للقرصنة

أجرت شركة “Kaspersky” للأمن المعلوماتي دراسة استقصائية حول استخدام البرمجيات في أوساط مستخدمي الإنترنت العرب، كشفت فيها أن أكثر من نصف المستخدمين عرضة للخطر بسبب البرمجيات المقرصنة.

وقالت الشركة، أنها أجرت الدراسة التعاون مع البوابة العربية للأخبار التقنية AITnews.

وكشفت الدراسة التي شارك فيها أكثر من 1,700 مستخدم عربي للإنترنت حول العالم، عن أن 37% من المستخدمين دائما ما تنزّل برمجيات وتطبيقات مقرصنة، في حين أن 20% يفعلون الشيء ذاته أحيانًا.

كما اكتشفت أن أكثر من نصف مستخدمي الإنترنت (52%) يتحققون دائمًا من مصدر تطبيقاتهم و برمجياتهم قبل تنزيلها، رغم أن الخبراء يتفقون على أن مصادر البرمجيات المقرصنة نادراً ما تكون آمنة وموثوقًا بها.

وبحسب الدراسة، يدرك 61% من المستخدمين إدراكًا تامًا مخاطر الخصوصية والأمن المرتبطة بالبرمجيات والتطبيقات التي لم يتم التحقق منها، ولكنهم مع ذلك يستمرون في استخدام البرمجيات المقرصنة بدلاً من الاستثمار في الإصدارات الأصلية.

وأوضحت الدراسة أن 56% من المستطلعة آراؤهم يعدّون شراء البرمجيات الأصلية مكلفًا، مع أنهم يدركون أن المنتجات المقرصنة، مثل برمجيات مكافحة الفيروسات، لا تعمل بكفاءة المنتجات الأصلية.

وقالت الدراسة أن المستخدمين العرب يظلون على استعداد لقبول المخاطر طالما أنهم غير مطالبين بدفع أية مبالغ.

ويرى ثلث المستخدمين المشاركين في الدراسة (32%)، أن الإصدارات المجانية تعمل بجودة الإصدارات الكاملة التي تتاح في مقابل تكلفة مالية، على الرغم من أن الشركات المنتجة لهذه البرمجيات صريحة بشأن محدودية وظائف الاصدارات المجانية من برمجياتها.

كان الباحث الأمني في شركة Kaspersky، “ماهر يموت” قد أكد إن غالبية المستخدمين مقتنعون بأهمية استخدام البرمجيات الأصلية، مع ذلك يوجد فجوة في الوعي بشأن احتمالات حدوث أضرار جرّاء الإصدارات المقرصنة تُظهرها نتائج هذا الاستطلاع.

وأضاف يموت: “يمكن للبرمجيات غير الموثوق بها أو المتحقق من مصدرها أن تعرّض المستخدم لعدد أكبر من التهديدات، وتضعف خصوصيته وأمنه”.

وتابع الخبير الأمني: “البرمجيات الأمنية المقرصنة لا تقدّم سوى إحساس زائف بالأمن، وأنه قد يترتب على المستخدم جرّاء استخدامها “ثمن باهظ”.

واعتبر يموت “أن الإصدارات المجانية التي تتيحها شركات البرمجيات الأمنية تقدّم نتائج متوسطة، ولكنه شدّد في الوقت نفسه على أن الحلول المتقدمة والمزايا الأمنية التي تغطي مجالات أمنية واسعة لا تتاح إلّا في الإصدارات المدفوع لها.

وانتهى يموت إلى حثّ المستخدمين العرب على “رفض القرصنة والحرص على عدم استخدام سوى البرمجيات الأصلية والمحدثة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى