اقتصاد

كامل الوزير: خفض رسوم الموانئ بعد انسحاب خطوط ملاحية عالمية

كشف وزير النقل المصري “كامل الوزير”، في مداخلة تليفزيونية، يوم السبت، عن خفض رسوم الموانئ المصرية، بعدما انسحبت خطوط ملاحية عالمية نتيجة ارتفاع تلك الرسوم.

وقال كامل الوزير في تصريحات لقناة صدى البلد: “أنه في العام الماضي قامت خطوط ملاحية عالمية بهجرة الموانئ المصرية نتيجة ارتفاع رسومات الخدمات.”

وأضاف وزير النقل: “هناك تحالفات عالمية كبيرة تمت، وامتلكت تلك الخطوط العالمية، موانئ ومحطات حاويات، وبدأو في إجراء عملية انسحاب من الموانئ المصرية بحجة أن الرسوم في الموانئ المصرية مرتفعة”.

مشيرًا إلى أن ذلك سيؤدي إلى خسارة مصر “1.1 مليار دولار هذا العام، بعد منح التوكيلات حوافز حتى تعود مجددا للموانئ المصرية”.

وأكد الوزير، أنه عرض الأمر على عبد الفتاح السيسي، ورئيس مجلس الوزراء ووزير المالية، وتم خفض الرسوم في الموانئ المصرية، زاعمًا أنه “على المدى الطويل سيتم تعويض أي خسارة ونستعيد كل الخطوط الملاحية في الموانئ المصرية” حسب تصريحه.

يذكر أن وزارة النقل كانت قد كشفت في 21 نوفمبر الماضي، أن تم الأتفاق بين موانئ دبي والمنطقة الاقتصادية لقناة السويس، للحصول على أرض صناعية بالمنطقة بمساحة 35 كيلومترا.

وبحسب المدير التنفيذي لشركة موانئ دبي، فإن الشركة تخطط لإنشاء ميناء على ساحل البحر المتوسط بمصر، ليصبح ثاني ميناء لها بعد العين السخنة، مشيرًا إلى إن موانئ دبي تدرس 3 فرص استثمارية بمصر، إحداها إنشاء ميناء بساحل البحر المتوسط، يتم دراسة عدة مواقع على ساحل الدلتا لإنشائه.

وبحسب المدير التنفيذي لموانئ دبي بالشرق الأوسط وأفريقيا، سهيل البنا ، فأن موانئ دبي العالمية تخطط لمنطقة لوجيستية بمدينة العاشر من رمضان و بمدن صناعية أخرى، وتسعى لإنشاء موانئ نهرية لتوصيل البضائع من الإسكندرية للمناطق المطلة على النيل، الأمر الذي أثار الكثير من المخاوف في مصر من تزايد نفوذ أبوظبي الاقتصادي.

وتدير موانئ دبي، ميناء العين السخنة على خليج السويس بمصر منذ عام 2008، وأعلنت قناة السويس وموانئ دبي، في أغسطس 2017، عن اتفاق لإنشاء شركة التنمية الرئيسية، يتضمن استغلال 90 كيلو مترا مربعا كظهير لميناء العين السخنة، إضافة إلى مشروعات لوجيستية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى