أخبارحقوق الإنسانمصر

الأمم المتحدة تتوقع انتقام السيسي من معارضيه بعد كوب 27

توقعت  الأمم المتحدة انتقام السيسي من معارضيه بعد كوب 27، بحسب تقرير لـ “هيومن رايتس ووتش”.

كوب 27

وقالت المنظمة فى تقرير إن السلطات المصرية اعتقلت المئات في حملة قمع عمت البلاد عقب دعوات إلى احتجاجات مناهضة للحكومة.

من بين المعتقلين صحفيون، ومحامٍ بارز، وعضو في حزب سياسي معارض، ونشطاء، وآخرون. 

وتوقعت أن القمع المستمر، المتزامن مع استضافة مصر مؤتمر “كوب27” للمناخ، يزيد المخاوف من أنه، بمجرد انتهاء المؤتمر، يُحتَمل أن تنتقم السلطات من النشطاء والمعارضين المصريين الذين انتقدوا سجل الحكومة البيئي والحقوقي.

وقدمت “المفوضية المصرية للحقوق والحريات” وثائق إلى هيومن رايتس ووتش بشأن احتجاز قرابة 700 شخص في 18 محافظة بين 1 أكتوبر و14 نوفمبر 2022. 

وأشارت المفوضية أيضا إلى عدم مثول حوالي 40 محتجزا أمام النيابة، وعدم معرفة مكانهم بعد أيام من اعتقالهم. 

أدت الدعوات إلى الاحتجاج إلى إغلاق أمني مشدد عمّ البلاد، حيث أرجأت السلطات العديد من الحفلات الموسيقية والفعاليات الرياضية التي كان من المقرر عقدها في 11 نوفمبر. مع وجود أمني مكثف في القاهرة والجيزة لتفريق أي تجمعات.

أعمال انتقامية 

وذكرت تقارير أن “الاتحاد الأوروبي” ووفودا أخرى أثارت مخاوفها مع الحكومة المصرية بشأن سلامة مندوبيها الشباب بعد أن أيقظ رجال مجهولون العديد منهم ليلا في غرفهم بالفندق وطلبوا وثائقهم.

خلص تقرير للأمين العام للأمم المتحدة فإلى أن المصريين يمكن أن يواجهوا “أعمالا انتقامية” و”الترهيب” لتعاونهم مع الأمم المتحدة في مجال حقوق الإنسان

رابط التقرير

https://bit.ly/3TIZbKT

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى