الأسرة والطفل

كيف تحمين طفلك من فيروس كورونا أثناء العزل في المنزل؟

خلص الباحثون حول العالم إلى أن الإصابات بفيروس “كورونا” المستجد بين الأطفال قليلة، ولكنها تقع في بعض الحالات؛ ولهذا يجب على الأم أن تهتم بأطفالها، خاصة أثناء فترة العزل في المنزل، ويجب أن تكون مستعدة لأن تطول هذه الفترة.

أعراض فيروس كورونا عند الأطفال 

العدوى بفيروس كورونا قد ترتبط بمُضاعفات صحيّة خطيرة لدى الأطفال حديثي الولادة، أو الأطفال المولودين مبكّرًا، أو بوزن أقل من الطبيعيّ، أو أولئك الذين يُعانون من مشاكل صحيّة أخرى.

وتجدر الإشارة إلى أنّ العدوى بفيروس كورونا قد تؤدي إلى ظهور بعض الأعراض والعلامات في أعضاء أخرى من الجسم، بالإضافة إلى الأعراض والعلامات الرئويّة.

 وفيما يلي بعض أهم أعراض فيروس كورونا عند الأطفال:

  •       العطس
  •       سيلان الأنف
  •       التعب والإرهاق
  •       السعال
  •       ارتفاع درجة الحرارة
  •       التهاب الحلق
  •       تفاقم في حالة المُصاب بالربو
  •       ألم في البطن
  •       التقيّؤ
  •       الإسهال
  •       تأثيرات في الجهاز العصبي المركزي

طرق لوقاية الأطفال من كورونا في المنزل

 هناك عدة طرق للاهتمام بحماية الأطفال من فيروس كورونا أثناء فترة العزل في المنزل، ومن أهمها:

1- الاهتمام بالتغذية الصحية، وتشمل

  • تقديم الفواكه والخضروات.
  • الاهتمام بالحمضيات بالأخص، مثل البرتقال واليوسفي والليمون؛ لأنها تحتوي على نسبة عالية من فيتامين سي، الذي يعزز مناعة الجسم.
  • تقديم فيتامين سي على شكل مكملات غذائية بوصفة من طبيب.
  • الاهتمام بتقديم الأسماك.
  • تقديم السبانخ بشكل خاص؛ فقد أثبتت فعالية في تقوية جهاز المناعة.
  • تقديم اللوز والجوز، ويمكن تقديمهما في شكل مطحون، ويضاف إلى المهلبية والسحلب للصغار الذين لم تنبت لهم الأسنان بعد في الوقت الحالي.

 2- العناية بتنظيف الأسطح والأرضيات

  • يفضل أن تعد الأم محلول التعقيم، وهو عبارة عن ماء وكلور (يومًا بيوم).
  • تخصص الأم فوطًا خاصة للأسطح المرتفعة، وفوطًا للأرضيات؛ لتجنب العدوى.
  • تعقيم الأحذية بواسطة معقم عن طريق الرش قبل إدخالها لخزانة الأحذية.
  • تعريض الغسيل للشمس وعدم إلقائه على الأرائك والوسائد.

 3- تعقيم رضاعات الأطفال

  • على الأم أن تولي الاهتمام الأكبر لتعقيم رضاعات الأطفال باستمرار.
  • يجب أن تحافظ على “الببرونة” مغلقة طيلة الوقت، وفي حال نسيتها بدون غطاء فلا يعاد وضعها في فم الرضيع.
  • يجب التخلص من باقي الرضعة في حال عدم استهلاكها؛ لئلا تصبح بيئة لنمو البكتيريا.
  • يجب تفكيك أجزاء الببرونة عن بعضها البعض؛ للتخلص من بقايا الحليب التي قد تتراكم على الحلمات أو الحلقات البلاستيكية، ثم تقوم الأم بتنظيف كل جزء منها باستخدام فرشاته الخاصة جيدًا، وبحركات دائرية. 
  •  يجب أن تقوم الأم بغسل الببرونة بالماء الساخن كخطوة ثانية بعد غسلها بالماء البارد، لكي تتخلص من بقايا الحليب.
  • غسل الببرونة بالماء والصابون بواسطة الفرشاة، ويفضل أن يتم ذلك في حوض خاص، وليس حوض غسل أواني الطعام، ثم تأتي الخطوة الأخيرة للتخلص من آثار الصابون، فتترك لتجف تمامًا في الهواء الجاف الطبيعي.

 

تحذير من الإسراف في مواد التنظيف 

حذرت دراسة من جامعة بيرجن في النرويج من أن الإسراف في استخدام مواد التنظيف والمعقمات في البيت قد يؤدي إلى تدهور وظائف الرئة لدى النساء، والجدير بالذكر أن الدراسة نفسها أشارت إلى أن وظائف الرئة تبدأ بالنقص لدى النساء بعد سن الخامسة والثلاثين، كما حذر أطباء الأمراض الجلدية من مخاطر الإسراف في المعقمات على الجلد؛ حيث تؤدي لأمراض جلدية مثل الالتهابات والتسلخات والإكزيما.

م.ر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى