الأسرة والطفلمجتمع

كيف تساعدين طفلك على مواجهة التنمر؟!

مع قرب عودة الأطفال إلى المدارس، أصبح من المهم أن يتعلم الأطفال كيفية التعامل مع الظاهرة الشائعة، وهي التنمر، التي تطال طلاب المرحلة الابتدائية والمرحلة الإعدادية أكثر من غيرهم.

فأسوأ ما قد يتعرض له الطفل في هذه الفترة العمرية هو الاعتداء اللفظي والجسدي باستمرار، سواء من زملائه في المدرسة أو النادي أو الحي الذي يسكن فيه، فحينها يتأثر نفسيا بشدة، ويتراجع مستواه الأكاديمي بالتبعية.

لذا ينصح الآباء والأمهات بضرورة تعلم بعض الإرشادات للتعامل مع تنمر طفلهم، حتى لا تهتز ثقته بنفسه وبالآخرين مع مرور الزمن.

ومن بين تلك الإرشادات:

الحنان واحتواء الطفل

يقع العبء الأول على عاتق أسرة الطفل في التعامل مع الظاهرة، فيجب قبل أي شيء أن يشعر الطفل بالدفء والحنان الكافي، الذي تزداد معه ثقته بنفسه، فيصبح قادرا على التعامل مع مشكلات التنمر بثبات في أسوأ الظروف، ولا تهتز ثقته بإمكاناته بسهولة، كما يمكن أن يحدث في حال كان الطفل يعاني من الأصل من تجاهل أو برود في العلاقات بالمنزل.

الاستماع إليه دائما

عند شعور الطفل بحنان والديه، يمكنه بسهولة وقتها أن يكشف عن معاناته من تنمر بعض زملاء الدراسة، في تلك اللحظة يجب أن يتحلى الأب والأم بثبات شديد، مدعوم بالحنان والتفهم، مع التأكيد على الطفل بأنه لا يتحمل أي خطأ يقوم به الآخرون، حتى لا يشعر بذنب لم يقترفه.

المدح

لابد أن يتم امتداح الطفل على جرأته التي تحلى بها، وجعلته يحكي بكل صراحة عما يضايقه، الأمر الذي يمكن استغلاله لتدعيم ثقته بنفسه، عبر مكافأته وطمأنته.

التدرب على الثقة

مع قيام الطفل المتنمر دائما بمهاجمة الأطفال الأضعف أو الأكثر انطوائية، ينصح بتعليم الطفل كيف يبدو واثقا من نفسه، من خلال تعويده على الوقوف بشكل مستقيم، وإرجاع الكتف للوراء، مع عدم تجاهل النظر في عيون المتنمرين إن وجهوا له الكلام بصورة مباشرة، إذ تقل حينها فرص مهاجمته كثيرا.

الترفع عن الأزمات

لا يجب أن تتعارض ثقة الطفل في ذاته وقدراته على المواجهة، مع ترفعه عن دخول المشادات مع المتنمرين، إذ ينصح الآباء بتحفيز الطفل على عدم إقحام نفسه في المشكلات، بل وتجاهل المتنمرين أحيانا وعدم التأثر أمامهم، حتى يشعروا بقلة الحيلة، فيبتعدوا عنه للأبد.

التواجد وسط مجموعة

يجب تشجيع الطفل على التواجد وسط زملاء دراسة يحبهم، سيزيد ذلك من ثقته في نفسه، كما سيقلل من فرص التعرض للتنمر، حيث يصعب حينها على المتنمرين مضايقته وسط مجموعة من الأصحاب والرفقاء.

التحدث مع المسئولين

تلك النقطة هي المسئولية الكاملة للآباء، فيجب أن يلجأ الأب أو الأم للتحدث مع مدير المدرسة أو المدرب بالنادي، لتنبيهه بشأن سلوك بعض الأفراد تجاه طفله، حتى يتم التعامل باحترافية مع مثل هذه الأفعال، وبصورة أكثر جدية.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التخطي إلى شريط الأدوات