تقاريرمصر

كيف تم الإفراج عن سامي عنان ؟ لم يخرج بعفو رئاسي!

لم تكشف السلطات المصرية عن المسوغ القانوني الذي بموجبه تم الإفراج عن الفريق سامي عنان رئيس أركان  الجيش المصري السابق والذي كان محتجزا بأحكام عسكرية تتعلق بالتزوير ومخالفة التقاليد العسكرية.

واعتقل عنان عندما قرر الترشح للانتخابات الرئاسية العام الماضي ومنافسة الرئيس عبد الفتاح السيسي ، أحد مرؤوسيه فى الجيش .

ورفض سمير سامي حافظ عنان نجل الفريق عنان ومحاميه الإفصاح عن حيثيات الإفراج، عنه سواء بعفو رئاسي أو بسبب رفض التصديق على الحكم أو غير ذلك.

يذكر أن السيسي لا يبدي أي مشاعر رحمه تجاه منافسيه أو معارضيه، حيث منع الرئيس محمد مرسي الذي عينه وزيراً للدفاع من تلقي العلاج ، وحرمه من الطعام والغطاء والزيارة حتى وفاته.

 كيف تم الإفراج عن سامي عنان ؟

من جانبه اعتبر المحامي والحقوقي بهي الدين حسن أن الإفراج عن عنان تم دون إرادة السيسي ووصفه بانقلاب أبيض .

وأضاف بهي الدين حسن : تحرير #سامي_عنان من سجنه اليوم وإبعاد محمود السيسي إلي موسكو وإخراج الفريقين محمود حجازي وأسامة عسكر من ثلاجة الاعتقال المنزلي إلي مواقع مؤثرة وتعيين اليوم وزير معروف بانتقاداته لتوجهات السيسي الإعلامية وعودة قيادات مبعدة لمواقع مؤثرة في المخابرات مؤشرات لافتة #مصر

وأشار حسن على حسابه الشخصي على موقع التواصل الإجتماعي تويتر :ليس انقلابا كاملا، يبدو كتحجيم جزئي لسلطات السيسي المنفردة.

وأضاف: هذا قانون يوليو منذ٥٢؛ تداول بين الانقلاب الناعم و العنيف و الانتحار. مالم يمكن التعايش فإن جولات في الطريق.

وتابع : الأمر لم يبدأ بمظاهرات سبتمبر بل منذ عامين، وفقا لمقال منشور منذ ٧ شهور.

فى المقابل قالت الإعلامية ، نادية أبو المجد :ليس لدينا معلومة لماذا تم الإفراج عن رئيس الأركان الأسبق #سامي_عنان بعد نحو عامين من سجنه بعد إعلان ترشحه للرئاسة.

وأضافت على حسابها على موقع التواصل الإجتماعي تويتر : لا اعتقد انه انقلاب ناعم لكن اعتقد انها محاولات مستمرة من #السيسي ودائرته الضيقة لإدخال تعديلات على الأوضاع البائسة والفاشلة سواء في الحكم أو مايسمى الإعلام الخ .. 

اعتقال عنان

كان عنان قد أعلن اعتزامه الترشح للانتخابات الرئاسية في 2018، لمنافسة الرئيس عبد الفتاح السيسي بسبب ما سماه “سياسات خاطئة”، مضيفا أن ترشحه يأتي “لإنقاذ الدولة المصرية”.

ثم أعلنت حملته الانتخابية في صفحتها على فيسبوك وقف أنشطتها بعد اعتقاله وكتبت “نعلن بكلّ الأسى وقف الحملة لحين إشعار آخر، حرصاً علي أمن وسلامة كل المواطنين الحالمين بالتغيير”.

وأعلن الجيش المصري إحالة عنان للتحقيق بسبب ما قال :” ارتكابه مخالفات قانونية منها، إعلانه الترشح لانتخابات رئاسة الجمهورية دون الحصول على موافقة القوات المسلحة”

كما اعتبر الجيش أن بيان ترشحه تضمن تحريضا صريحا ضد القوات المسلحة بغرض إحداث الوقيعة بينها وبين الشعب المصري، وارتكابه جريمة التزوير في المحررات الرسمية.

و سامي حافظ عنان من مواليد فبراير 1948 في قرية سلامون القماش مركز المنصورة، محافظة الدقهلية شمال مصر.

ويحمل سجل عنان مايلي :

  • درس في كلية أركان الحرب في فرنسا.

  • حصل على زمالة كلية الدفاع الوطني من أكاديمية ناصر العسكرية.

  • زمالة كلية الحرب العليا.

  • وتدرج في مناصب الجيش المصري حيث تولى منصب رئيس فرع العمليات في يوليو عام 1998.

  • رئيس أركان قوات الدفاع الجوي في يناير عام 2000.

  • قائدا لقوات الدفاع الجوي عام 2001.

  • رئيسا للأركان عام 2005 برتبة فريق.

أقيل في 12 أغسطس 2012 هو وقائد الجيش المشير طنطاوي، بقرار من الرئيس الراحل محمد مرسي.

وتعرض عنان لمعاملة سيئة فى السجن على يد الجيش الذي كان الرجل القوى فيه على مدار 7سنوات ، ومنعت عنه الزيارة مؤخراً.

كما توفي أخيه منذ أسابيع أثناء سجنه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى