مدونات

كيف سينتهي (جيم) “محمد علي”؟!.. ممدوح المنير

ورغم أن هذه الفرضية غير مستبعدة، وإن كانت التحليل الأقوى من وجهة نظري، وليس بالضرورة أن يكون الأصح، أن هناك جهات في محيط النظام بدأت تستفيد من حالة “محمد علي” وتقدم لها الدعم، وخصوصًا على السوشيال ميديا، إلا أن ذلك ليس هو المشكلة.

المشكلة الكبرى أن المعارضة لم تتحرك حتى الآن لفعل شيء، اللهم إلا بعض الإعلاميين، وبعض النشطاء بشكل فردي، أين جماعة الإخوان؟! أين الأحزاب؟! أين الحركات والجبهات؟!

“محمد علي” دعا الناس للنزول إلى الشوارع، وعمليًّا الناس لن تنزل إلا إذا كانت هناك قوى من داخل النظام ستدفع بهذا الاتجاه لمواجهة السيسي.

الخطأ.. بل الخطيئة الآن أنه لا يوجد حراك سياسي للمعارضة للاستفادة من الحالة، بحيث يكونون جزءًا من الجيم بلغة “محمد علي”، وليسوا مجرد متفرجين أو مفعول بهم.

إذا لم ينزل الناس إلى الشوارع كما طلب “محمد علي”، فالقصة ستنتهي لصالح السيسي، وسيكون وضعه أفضل بعدها، وسيتحول “محمد علي” إلى ناشط على السوشيال، وتنتهي القصة مع جرعات أعلى من الإحباط واليأس وتثبيت لأركان النظام.

وإن حدث ذلك فلن تكون جريمة “محمد علي”؛ فالرجل وضَّح من أول لحظة أنه ليس سياسيًّا ولا نخبويًّا ولا مفكرًا، وكان الأولى بالمعارضة أن تقدم ظهيرًا سياسيًّا قويًّا يسمح لحالة السخط بالاستمرار، ويرفع منها، ويبني مشاريع التثوير عليها.

بل لو افترضنا جدلاً أن الناس نزلت إلى الشوارع، فهل هناك تخطيط لدى المعارضة للتعامل مع الموقف؟

للأسف.. لا شيء!!

في النهاية أهلنا في مصر هم من سيدفعون الثمن من دمائهم؛ لأن المعارضة إما مخلصة ضعيفة، أو مرتزقة وتجار حروب..

اللهم إنا نعوذ بك من عجز الثقة.. وجلادة الفاجر.

 

الموقع الشخصي للدكتور ممدوح المنير

اقرأ أيضا:

وائل غنيم يتحدث: كنت شاباً عادياً ثم انضممت للإخوان

من قتل وائل غنيم؟

محمد علي في الفيديو الجديد: “السيسي هيموتني”

المقاول المنشق في مصر

تسجيلات محمد علي واقتصاد الجيش

شارع محمد علي

الممثل والمقاول المصري “محمد علي” يفضح فساد السيسي وقيادات الجيش

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى