مصر

لائحة أمريكية من 3 أشخاص قبل الثورة لخلافة مبارك: تعرف عليهم

قال وزير الخارجية الأسبق، نبيل فهمي، إن الولايات المتحدة كانت قلقة للغاية من عدم وجود خليفة واضح للرئيس المصري المخلوع حسني مبارك قبل ثورة 2011، وكشف عن قائمة من 4 أسماء أعدتها واشنطن لخلافة مبارك.

 لائحة أمريكية لخلافة مبارك

وقال نبيل فهمي، من مواليد نيويورك، والذي شغل سابقاً منصب وزير الخارجية وأيضاً منصب سفير مصر في الولايات المتحدة بين عامي 1999 و2008 خلال حواره مع برنامج “مع جيزال” على قناة سكاي نيوز، إن واشنطن كانت قلقة للغاية من عدم وجود خليفة واضح لمبارك يضمن انتقالاً سلساً للسلطة، خاصة بعد تعرضه لأزمة صحية.

و كشف أن قائمة الأمريكيين للمرشحين المحتملين لخلافة حسني مبارك تضمنت ثلاثة أسماء هم: عمرو موسى وزير الخارجية الأسبق، وجمال مبارك نجل الرئيس المصري، واللواء عمر سليمان رئيس جهاز المخابرات.

عمر سليمان

أضاف الدبلوماسي المصري السابق أن الأمريكيين كانوا يضعون اللواء عمر سليمان على رأس قائمة المرشحين باعتباره المفضل لديهم؛ حيث كانوا يعتبرونه الرجل القوي في مصر والذي يمكن أن يضبط الأمور ويمنع انزلاق البلاد إلى الفوضى في حالة الغياب المفاجئ لسلطة الرئيس مبارك.

أضاف نبيل فهمي أن ما جرى في 2011 كان ثورة شعبية حقيقية قادها شباب مخلص يبحث عن التغيير، وأن مبارك كان في المرحلة الأخيرة من الحكم كان يبدو لا مبالياً بالسلطة أو متابعة ما يحدث في الملفات الساخنة بنفسه.

و ضرب فهمي مثالاً على ذلك بأنه قضى 9 سنوات في منصب سفير مصر في واشنطن، في السنوات الأولى كان حسني مبارك يتواصل معه أسبوعياً على الأقل أما في السنوات الأخيرة فأصبح من الممكن أن تمر شهور من دون أن يتلقى أي اتصال من الرئيس الذي ترك هذه الأمور لمساعديه.

وبدأ نبيل فهمي حياته العملية عام 1976 في المكتب السياسي لحسني مبارك الذي كان وقتها نائباً لرئيس الجمهورية وارتبط مع مبارك بعلاقة شخصية وعائلية، حيث كان والده إسماعيل فهمي وزيراً لخارجية مصر في ذلك الوقت.

ورفض فهمي مرتين أن يتولى منصب وزير الخارجية المصرية في عصر مبارك، ولكنه قبل المنصب عام 2013 بعد انقلاب 2013.

وأشار فهمي إلى أن «مبارك» لم يتحدث معه إطلاقًا حول تنصيب نجله (جمال) من بعده لمنصب رئيس الجمهورية، بل على العكس فقد اتصل به مرتين ينتقد الموقف الأمريكي الذي يفترض أنه سيورث الحكم، بينما كان التصور العام لمصر من تحركات نجل الرئيس يوحي بأن هناك شيئًا في الطريق.

واعتبر أن عمر سليمان مدير المخابرات كان قادراً على ضمان مصالح أمريكا..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى