مصر

لافروف: مصر تحاكم 5 طلاب روس في جلسات سرية

كشف “سيرجي لافروف” وزير الخارجية الروسي، اليوم الثلاثاء، أن مصر تحاكم 5 طلاب روس منذ عام 2018، في جلسات سرية، دون معرفة السبب.

وقال لافروف خلال جلسة “ساعة حكومية” في المجلس الفيدرالي الروسي: “للأسف الشديد، تتجنب سلطات مصر الصديقة الوفاء بالتزاماتها بموجب الاتفاقية القنصلية، المعمول بها بين بلدينا منذ عام 1975”.

وأضاف وزير الخارجية الروسي قائلًا: ” لقد أرسلنا مذكرات رسمية أكثر من 20 مرة بطلب تقديم معلومات رسمية حول أسباب الاحتجاز، مع طلب تقديم حقائق، ولم يتم الرد على إحدى هذه المذكرات”.

وتابع لافروف: ” قيل لنا شفهيا إن التحقيقات تجرى بشكل مغلق، وبالتالي لا يسمح باستجواب المواطنين الروس في جلسات بالمحكمة حيث تعقد بشكل سري”.

وقال لافروف: “سنعمل، بطبيعة الحال، على إنهاء هذه القضية، وعلى وجه الخصوص، بداية فهم الأسباب التي جعلت المواطنين الروس في مثل هذا الموقف”.

كما أشار وزير الخارجية، إلى حالة الطالب الروسي” دوغييف”، حيث أكد لافروف أن روسيا تسعى أيضا للحصول على مساعدة من وزارة الخارجية ووزارة العدل المصرية في تحديد مكان الطالب المفقود دوغييف وهو من سكان جمهورية إنغوشيا الروسية.

وتابع في هذا السياق: “تم إرسال مذكرة بهذا الصدد للجانب المصري منذ شهر ونصف، دون أن نتلقى أي رد، ولا نعرف شيئا عنه”.

وأعرب لافروف عن أمله في أن يتفهم الزملاء المصريون الحاجة إلى الوفاء بالتزاماتهم بموجب الاتفاقية القنصلية التي دخلت حيز التنفيذ منذ عام 1975.

كانت وسائل إعلام روسية، قد ذكرت في أبريل 2018، أن أقارب العديد من المواطنين الروس، من سكان داغستان، أخطروا، في بيان، عن احتجازهم أقاربهم في مصر.

وأبلغت السفارة الروسية في القاهرة وكالة “سبوتنيك الروسية”، بأنها تتحقق من معلومات حول احتجاز مواطنين روس، بمن فيهم أطفال قصر، وأنها ستوفر لهم ، إذا لزم الأمر، المساعدة الممكنة.

وفي مايو 2018، أعلن القنصل الروسي لدى مصر، يوسوب أباكاروف، أنه سيتم ترحيل هؤلاء المواطنين الروس، من قبل أجهزة إنفاذ القانون المحلية، إلى روسيا في الأيام المقبلة، وبالفعل تم ترحيل البعض من المحتجزين، لكن يزال 5 روس آخرين محتجزين في مصر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى