مصر

مصر تؤجل استلام الشحنة الثانية من لقاح كورونا الصيني

قالت مصادر في وزارة الصحة فجأة إنه جرى تأجيل تسليم الشحنة الثانية، لقاح كورونا الصيني دون أن يتم تحديد الموعد الجديد.

وكان من المفترض، أن تتسلم هالة زايد، وزيرة الصحة، الشحنة الثانية من العقار الصيني، من الإمارات، بعدما تسلمت الشحنة الأولى، البالغ عددها 50 ألف جرعة.

لقاح كورونا الصيني

وقالت مصادر في وزارة الصحة، إن الفئات الأولى التي ستطعم باللقاح، هي الفرق الطبية والحالات الحرجة.

كانت عملية تسلم الشحنة الأولى من اللقاح، قد حظيت بدعاية إعلامية فجة، وقالت دار الإفتاء المصرية، التابعة للأجهزة الأمنية، أن التطعيم بلقاح فيروس كورونا الصيني، لمن تنطبق عليهم الشروط، أمراً “واجباً شرعياً“،

جاء قرار تأجيل تسلم الشحنة الثانية من اللقاح الصيني، بعد أن قررت هيئة الرقابة الصحية البرازيلية، المخولة بمراقبة سير التجارب ومنح التراخيص، إيقاف كافة التجارب على اللقاح الصيني “سينوفارم” في البرازيل، في 9 نوفمبر الماضي، مبررة قرارها بأن “حدثاً خطيراً يستدعي المراجعة”.

كما أعلنت دولة بيرو، مساء الجمعة الماضة، وقف التجارب الإكلينيكية الخاصة بلقاح “سينوفارم” الصيني، بسبب اكتشاف أعراض “عصبية وعضلية”، على عدد من المتطوعين تشبه أعراض متلازمة غيلان-باريه التي يمكن أن تتحول إلى شلل في بعض الحالات، وهي أعراض سبق وتسببت بوقف العديد من حملات التلقيح حول العالم.

من جانبها قالت صحيفة “نيويورك تايمز” الأميركية في وقت سابق، إن إعلان مسؤولي الصحة في مدينة “جياشينغ” الصينية، عن استخدام عقار “سينوفارم”، يسلط الضوء على كيفية توسيع بكين من حملتها الجماعية للتطعيم، حتى قبل انتهاء الاختبارات الصارمة”.

وأشارت الصحيفة إلى أن “الصينيين يقبلون على الحصول على لقاحات فيروس كورونا التي أنتجها بلدهم، رغم عدم إثبات سلامتها وفعاليتها”.

وأضافت الصحيفة أن “اللقاحات الصينية كانت دائماً موضوع شك، بسبب سلسلة من فضائح الجودة التي تلاحقها”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى