مصر

بعد الصحة.. وزارة الزراعة تمنع دخول أي موظف لم يحصل على لقاح كورونا

قرر وزير الزراعة واستصلاح الأراضى، السيد القصير، منع أي موظف من دخول الوزارة، حال عدم حصوله على لقاح كورونا، ووجود الشهادة الخاصة بذلك.

وشدد وزير الزراعة على ضرورة التزام العاملين بالوزارة وقطاعاتها المختلفة بالحصول على اللقاح، للوقاية من فيروس كورونا، مشيراً إلى وجود تنسيق بين وزارتي الزراعة والصحة، لتوفير اللقاح للعاملين بالوزارة.

كان الوزير، تفقد اليوم الاثنين، أعمال لجان تطعيم العاملين بالوزارة باللقاح المضاد لفيروس كورونا، بعد مد فترة عملها أسبوعا جديدا، ينتهي في 26 أغسطس الجاري.

وكانت هالة زايد، وزيرة الصحة، أعلنت أنه سيتم تطبيق منع دخول الموظفين غير الحاصلين على لقاح كورونا مقار عملهم بداية من شهر أكتوبر المقبل.

وأوضحت زايد، خلال مؤتمر لها اليوم الأحد بديوان عام الوزارة مع نظيرها بدولة جيبوتي، على ضرورة التسجيل والحصول على لقاح فيروس كورونا المستجد لمواجهة الجائحة.

وأكدت وزيرة الصحة، إنه سيتم إنتاج ما بين ١٥ مليون إلى 18.5 مليون جرعة من لقاح “فاكسيرا- سينوفاك” شهريا، وذلك داخل المصانع المصرية.

اللقاح إجباري

كان أشرف حاتم، رئيس لجنة الصحة بمجلس النواب، وعضو اللجنة العليا للفيروسات، قد أن الدولة في الوقت القريب ستصدر قرار بتطعيم المواطنين إجباريا، لافتا إلى أن “تنظيم عملية التطعيم في مصر لا تحتاج لسن تشريع وتطبق بقرار حكومي”.

وأشار حاتم، أن “الدولة وضعت خطة قبل بداية العام الدراسي الجديد، لتطعيم جميع العاملين بهيئات التدريس في وزارتي التربية والتعليم والتعليم الفني ووزارة التعليم العالي والبحث العلمي ضد فيروس كورونا، وأن حجم هذه الفئة قد يتعدى 3 ملايين شخص”.

وأضاف: “التطعيم سيكون إجباريا وليس اختياريا لكل طلاب الجامعات فوق سن الـ18 عاما، لاسيما أن هذا العمر هو الذي يمكن فيه للشخص داخل مصر، ووفقا لمنظمة الصحة العالمية الحصول على تطعيم ضد فيروس كورونا، وهؤلاء الطلاب يمثلون 3 ملايين طالب وطالبة، لكن دون سن 18 عاما لن يحصلوا على اللقاح”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى