مصر

لليوم الثالث..  قفزة في إصابات كورونا بمصر والحكومة: “لم نستقر على لقاح للتعاقد عليه” 

مازالت أرقام الإصابات بفيروس كورونا بمصر في ارتفاع مستمر، وذلك لليوم الثالث على التوالي، في الوقت الذي أعلنت فيه وزارة الصحة أنها “لم تستقر على لقاح للفيروس للتعاقد عليه”.

إصابات كورونا

وقال المتحدث الرسمي باسم وزارة الصحة، خالد مجاهد، إن أنه تم تسجيل 427 حالة جديدة ثبتت إيجابية تحاليلها معمليًا للفيروس، مساء الجمعة، لافتًا إلى وفاة 19 حالة جديدة.

وبحسب مجاهد، ارتفع إجمالي العدد الذي تم تسجيله في مصر بفيروس كورونا المستجد حتى الجمعة، إلى 117.583 حالة، و6.732 حالة وفاة”.

وأضاف مجاهد، أنه طبقا لتوصيات منظمة الصحة العالمية الصادرة في 27 مايو 2020، فإن زوال الأعراض المرضية لمدة 10 أيام من الإصابة بعد مؤشرًا لتعافي المريض من فيروس كورونا.

وأكدت وزارة الصحة أنها قامت بتخصيص عدد من وسائل التواصل لتلقي استفسارات المواطنين بشأن فيروس كورونا المستجد والأمراض المعدية، منها الخط الساخن “105”، و”15335″ ورقم الواتساب “01553105105”.

لقاحات كورونا

وفي ذات السياق، قالت اللجنة العلمية لمكافحة فيروس كورونا بوزارة الصحة، إنها حتى الآن لم تستقر على لقاح لفيروس كورونا للتعاقد مع الجهات المعنية بذلك، مشيرة إلى أن اللجنة تبحث لتوفير لقاح آمن وفعال للمواطنين.

وأوضحت اللجنة في تصريحات صحفية، أن أي لقاح طرح في الوقت الحالى لم يثبت فعاليته بنسبة 100%، وتوفير لقاحات للفيروس لا يعني أننا سنصل إلى صفر إصابات.

وأشارت اللجنة إلى التعامل بهدوء مع زيادات أعداد مصابي فيروس كورونا، لافتة إلى أن هناك زيادة حدثت بمعدل 15% عن الأشهر الماضية وذلك لعدة عوامل أهمها دخول فصل الشتاء وغلق البعض للشبابيك والسلوكيات الخاطئة لبعض المواطنين وكذلك التراخي فى اتباع الإجراءات الاحترازية.

لقاح اكسفورد

من جانبه، قال أشرف حاتم، وزير الصحة الأسبق، إن لقاح فيروس كورونا الأقرب أن تتعاقد عليه مصر هو لقاح “اكسفورد”، وذلك وفقا للتحالف الدولي للقاحات.

وأوضح حاتم، خلال اتصال هاتفي ببرنامج “اليوم” المذاع عبر فضائية “dmc”، مساء الجمعة، إلى أن لقاح “اكسفورد” سيكون متوفر في إنجلترا خلال أسبوعين من الآن.

وتوقع وزير الصحة الأسبق، توفر اللقاح في مصر خلال شهر مارس أو إبريل المقبل، منوها بأن الفئات الأكثر عرضة للإصابة وأهمها الفريق الصحي، والأشخاص فوق 65 عاما هم من سيحصلون على اللقاح في الفترة الأولى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى