مصر

الفدرالية الدولية: “لم تر مصر مثيلا لقمع نظام السيسي بتاريخها الحديث”

استنكرت “الفدرالية الدولية لحقوق الإنسان”، اليوم الاثنين، في بيان، زيارة الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، إلى فرنسا، ووصفته بالـ”المسؤول عن أكثر نظام قمعي يديره مجلس عسكري لا هدف له سوى السيطرة على الشعب”.

جاء ذلك في مقابلة للمسؤول في المنظمة والتي مقرها باريس، “أنطوان مادلين”، مع موقع شبكة “فرانس إنفو” الإذاعية، والتي أكد فيها أن “مصر لم تر مثيلا لقمع نظام السيسي بتاريخها الحديث”.

قمع ليس له مثيل

وأشار مادلين، إلى أن “مصر خلال عهد عبد الفتاح السيسي، تعيش فترة قمع لم تشهدها خلال تاريخها الحديث ولم ترَ مثلها على الإطلاق، يتم القبض فيها على معظم المحامين ونشطاء حقوق الإنسان والصحفيين والنقابيين لمجرد ممارسة حقوقهم ووظيفتهم الرئيسية”.

ورأى مادلين، أن مد البساط لاستقبال السيسي، في فرنسا لا يتماشى مع “استهزاءه بكل القيم التي من المفترض أن تدافع عنها الجمهورية الفرنسية”.

وتابع قائلاً: “طلبنا من السلطات الفرنسية التنديد بهذه الاعتقالات، لكن السلطات المصرية تستمر في قمعها. لذا نطالب السلطات الفرنسية بإعادة النظر في هذه الشراكة الخطيرة لأنها تنطوي على تأجيج القمع الذي يشكل خطورة على أمن مصر”.

وأشار مسؤول الفدرالية الدولية إلى وجود أكثر من 60 ألف شخص في السجون المصرية بتهمة ارتكاب جرائم رأي، بينهم صحفيون ومدافعون عن حقوق الإنسان ومحامون وأشخاص يعملون ببساطة على خلق مجتمع أكثر انفتاحًا في مصر.

عبدالفتاح السيسي

وأضاف: “الرئيس عبد الفتاح السيسي يدعمه مجلس عسكري لا هدف له إلا السيطرة على شعبهم من خلال إرساء نظام قمعي يغذيه التعذيب على نطاق واسع في السجون”.

وكان السيسي قد بدأ اليوم، زيارة رسمية إلى فرنسا استهلها باجتماع مع نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون.

وتأتي الزيارة بعد نحو عامين من لقاء جمع الرئيسين في العاصمة المصرية القاهرة، حيث اختلافا خلاله حول قضايا تتعلق بحقوق الإنسان وأوضاعها في مصر.

وتستعد 20 منظمة حقوقية فرنسية، للتظاهر، غداً الثلاثاء، للتنديد بزيارة عبدالفتاح السيسي إلى باريس، والشراكة الاستراتيجية بين مصر وفرنسا.

ونددت المنظمات في بيان، باستخدام السلطات المصرية المسرف لتشريعات مكافحة الإرهاب، للقضاء على العمل المشروع من أجل حقوق الإنسان وإلغاء أي معارضة سلمية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى