مصر

الساحل الإفريقي وليبيا يسيطران على الاتصال الهاتفي بين السيسي وماكرون

شدد الرئيس “عبد الفتاح السيسي” الذي يعاني أزمات داخلية، على ضرورة إخلاء ليبيا من المرتزقة وتقويض التدخلات الأجنبية غير المشروعة في الشأن الليبي التي تسهم في تأجيج الأزمة.

اتصال هاتفي بين السيسي وماكرون

وكان السيسي الداعم الرئيس لـ اللواء الانقلابي خليفة حفتر الذي هزم فى معارك طرابلس، وبدأ يبحث عن سبل جديدة للإنخراط فى الوضع السياسي لبلاده.

جاء ذلك خلال تلقي السيسي، اليوم اتصالاً هاتفياً من الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.

واستعرض السيسي مع ماكرون، آخر تطورات القضية الليبية والموقف المصري، ودفع كافة مسارات تسوية القضية عسكريا وسياسيا واقتصاديا.

كما تبادل الرئيس المصري والرئيس الفرنسي الرؤى ووجهات النظر بشأن القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، خاصة الساحل الإفريقي.

وكان ماكرون قد منح السيسي وساماً فرنسياً أثناء زيارة الأخير لباريس فى ديسمبر 2020، ورغم أن تسلمه الوسام حدث سراً، تنازل عدد من النشطاء الدوليين عن الوسام، ورفضوا أن يربطهم الوسام بالديكتاتور المصري، ما أحدث ضجة كبيرة.

كما أجرى السيسي، اتصالاً هاتفياً مع نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون، فى يوليو الماضي، تناول وجهات النظر والرؤى بشأن تطورات الوضع في ليبيا، بنفس التفاصيل المعلنة عن اتصال اليوم.

وقال ديفيد هيرست في مقال نشرته ميدل إيست أي السبت : ” أن السيسي خسر كل أوراقه فى ليبيا حينما راهن على حفتر”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى