مقالات مختارة

مؤتمر الإخوان الأخير صرخة للعالم “أنا مازلت حيا”.. فدوى محمد

تابعت عن كثب مؤتمر الإخوان الذي انعقد يومي 14 و15 أيلول/ سبتمبر 2019 بمدينة إسطنبول بتركيا. ورغم علمي بأن المؤتمر لن يأتي بجديد، من خلال ما عرض في برنامج المؤتمر ودعايته سابقا، إلا أني كنت على أمل أن أجد في المؤتمر ما تهدأ به القلوب الحيارى والعقول المتسائلة..

أجبرت نفسي على المتابعة لكل فاعليات المؤتمر، لعل وعسى تُخْرج الجماعة من جعبتها رؤى مستقبلية للوضع الراهن، أو حلولا ومقترحات أو آليات عمل جديدة للإصلاح، أو ربما تكشف الجماعة عن استراتيجيتها المستقبلية أو حتى الحالية لما تمر به المنطقة من أزمات، أو لعلنا نسمع تصريحا أو كشفا خطيرا ستدلي به الجماعة العريقة لأعضائها وللعالم.. ولكن للأسف خاب ظني وخرجت خالية الوفاض من هذا كله.

مؤتمر الإخوان في اسطنبول

فالمؤتمر (كما ذكرت) لم يكن للمراجعات أو للنقد، أو حتى لوضع استراتيجيات أو تحديد مسارات أو غير ذلك، وإنما جاء لتأكيد المؤكد لدى الجماعة وتثبيت القديم الحديث من أفكارها، أو على الاقل أفكار الجناح المحافظ منها، وتثبيت الثوابت في رؤية جماعة الإخوان ورسالتها.

ورغم ما أصابني من خيبة أمل، إلا أني أرى في المؤتمر عدة أهداف أُنْجزت؛ ومرامٍ ومساعٍ للجماعة تمت من وراء هذا المؤتمر، سأذكر بعضها:

المؤتمر جاء لتحسين صورة الجماعة التي شُوهت بفعل أعدائها والكارهين لها، وكثير من محبيها أيضا؛ عندما خرجوا وتحدثوا عن ما هو مسكوت عنه ومستور.. فكان يجب على الجماعة أن تُذكّر أعضائها ومحبيها بالأيام الخوالي، وما كانت عليه، وما فعلت للإسلام والمسلمين في أيام عزها، على سبيل المثال في فلسطين، ومقاومة الاحتلال في مصر، وغيرها من البلاد الإسلامية والعربية، والحفاظ على الهوية الإسلامية وإعادة صياغتها للحفاظ على كينونتها الوسطية، ونشر هذه الرؤية للعالم كله، وتصحيح مفاهيم وبناء أخرى… وكل ذلك وغيره من فضائل جماعة الإخوان على مر تاريخها لا ينكره منصف ولا يكذبه مبصر.

فاستضافة المؤتمر لأعضاء الجماعة ومراقبيها من عدة دول هي رسالة موجهة للغرب؛ مفادها: نحن جماعة متجذرة في العالم العربي والإسلامي، لنا تاريخ وأمجاد في كل بلد إسلامي، فانتبهوا أيها السادة “وشوفوا انتو بتكلموا مين”..

وأرى أن المؤتمر جاء إنعاشا لقلب الجماعة الذي كاد أن يتوقف مع انفضاض كثير من أعضائها عنها داخليا وخارجيا، بسبب الاختلافات الفكرية في بعض مبادئ الجماعة وأفكارها، ومع الهزات العنيفة التي تعاني منها الجماعة داخليا، مع انحدار في مستوى الثقة في القيادة، والذي أظنه قاصنما إن لم تتم إعادة بناء هذه الثقة واسترجاعها من جديد.

ومن تقييمي للمؤتمر أنه نجح في كثير من أهدافه التي أرادها، ولكنه فشل في تلبية تطلعات وآمال محبي الجماعة. ولعل هذا يكون هو البداية لاستعادة جماعة الإخوان لأنفاسها المتقطعة والمتهالكة من جراء ما لاقته في الفترة الأخيرة من هزات مزلزلة، خارجيا وداخليا.

وحتى أكون منصفة، فانعقاد هذا المؤتمر جاء كخطوة ضرورية لإثبات الوجود وترسيخ الكيان والبنيان، ودحض الإدعاءات والرسائل المتواترة بأن جماعة الإخوان قد هلكت وهلك من فيها، وأصبحت ذكرى في الزمن الغابر.. فهذا ما يروجه الإعلام المصري ليل نهار، ويُردد على مسامع المحبين والكارهين للجماعة، حتى كادت أن تترسخ عند معظمهم هذه القناعة.

ولكن هل يكفي إثبات الوجود فقط في مثل هذه الظروف المفصلية التي تمر بها الأمة؟! هل يكفي ما يردده كثير من أعضائها أن أهم إنجاز للجماعة أنها ما زالت باقية حتى الآن رغم التحديات التي تواجهها؟! نعم هذا جيد، ولكن لا يكفي المتطلبات الجسام التي على عاتق هذه الجماعة الضخمة. قد يكون ظهور الجماعة وقادتها بهذه الصورة السلبية مؤخرا في أعين محبيها ومؤيديها له أثر عكسي على الفكرة الوسطية لجماعة الإخوان، وقد تكون هذه الصورة السلبية المتداولة عن الجماعة وقيادتها ضررها أكبر من نفعها.

قد يكون وجود جماعة الإخوان المسلمين، كاسم له تاريخ عريق كجسد هامد غير مفعّل؛ ليس له أي تأثير في قضايا مصيرية تمر بها الأمة الآن، مثل صفقة القرن على سبيل المثال، أو عدم تحركها بشكل يليق بها ككيان عالمي، يسيء إليها وإلى تاريخها.

وفي الختام، أقول لا يكفي إثبات الوجود فقط، بل يجب أن تتبعه فاعليات أخرى تلبي طموح وآمال محبي هذه الجماعة العريقة.. لا يكفي أن تتنفس فقط ليقال إنك حي، ولا ينبغي أن نقول لمن يعيش على أجهزة التنفس الصناعي وأجهزة الإعاشة أنه حي!! بل يجب أن يحيا فعليا ويفعل مثل ما يفعله الأحياء.

نقلا عن عربي21

 

اقرأ ايضا:

قراءة في المؤتمر الفكري للإخوان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى