حقوق الإنسانمصر

ماذا تبقى من الإستراتيجية الوطنية لحقوق الإنسان بعد عام من إصدارها؟

تحت عنوان الإستراتيجية الوطنية لحقوق الإنسان: بين الواقع المؤلم وصناعة الأوهام.. مصر إلى أين؟ نشرت الشبكة المصرية لحقوق الإنسان تقريرها فى الذكرى السنوية الأولى لإعلان الإستراتيجية.

الإستراتيجية الوطنية لحقوق الإنسان

وبحسب الشبكة العربية شهد العام الأول لإعلان الإستراتيجية كحصيلة أولية :

وفاة 45 معتقلا سياسيا وجنائيا، وتنفيذ حكم الإعدام بحق 7 وإصدار 32 حكماً بالإعدام، وإحالة أوراق 6 معتقلين متهمين في قضايا سياسية للمفتي.

كذلك استمرار حبس 56 صحفياً واعلامياً، وحبس المئات من المحامين والمدافعين عن حقوق الإنسان”.. 

وأطلق الرئيس عبد الفتاح السيسي  “الإستراتيجية الوطنية لحقوق الإنسان” في احتفالية كبيرة، وبحضور عدد كبير من الشخصيات السياسية والدبلوماسية الدولية،  فى 10 سبتمبر 2022 م، لكن وعوده كما كل مشاريعه تذهب أدراج الرياح.

انتهاكات كارثية:

ورغم وعده بالنهوض بجميع جوانب ملفات حقوق الإنسان في مصر، شهد ملف حقوق الإنسان أوضاعاً كارثية على النحو التالي:

1_ الانتهاكات لازالت مستمرة و أحكام الإعدامات السياسية لا تزال في ارتفاع، ومنها:

  • وفاة 38 معتقلا سياسيا داخل السجون واقسام الشرطة وأماكن الاحتجاز المختلفة فى الفترة من العاشر من سبتمبر 2021 إلى اليوم ، من بينهم وفاة سجين غرقا داخل سجن معسكر قوات الامن باسوان، نتيجة انعدام وسائل الصيانة والأمان وهروب القائمين على المعسكر وترك المعتقلين السياسيين داخل الزنازين رغم هطول السيول، مما أدى إلى وفاة معتقل وإصابة العشرات باختناقات.

  • وفاة 7 مواطنين محبوسين على ذمة قضايا جنائية فى السجون وأقسام الشرطة وأماكن الاحتجاز المختلفة.

2- أحكام الإعدامات :

  • نفذت السلطات الأمنية المصرية حكم الإعدام فى 7 مواطنين على ذمة قضايا سياسية.

  • أصدرت المحاكم المصرية أحكاما بالإعدام بحق 32 مواطنا،.

  • إحالة 6 آخرين إلى مفتى الديار المصرية، تمهيدا لإصدار حكم الإعدام بحقهم.

3_ الصحافة أصبحت جريمة :

  • اعتقلت السلطات المصرية صحفيين جدد كما حدث مع المصور الصحفي الشاب محمد فوزي والصحفية صفاء الكوربجي، والإعلامية هالة فهمي.

  • احتلت مصر المركز 168 عالميا من أصل 180 دولة، بحسب مراسلون بلا حدود، فى حرية الصحافة بسبب أعمال حبس واعتقال الصحفيين.

  • استمرار حجب عشرات المواقع العربية، مثل عربى 21، والمنصة، ومواقع اجنبية اخرى،  واستدعاء صحفيين للتحقيق، كما حدث مع صحفي مدى مصر.

4- انتهاكات أخرى:

  • منع أكثر من 1000 معتقل ومعتقلة من الزيارات لسنوات دون سند من القانون.

  • تدوير المعتقلين المخلى سبيلهم أو الحاصلين على أحكام بالبراءة أو من انتهت فترة محكوميتهم على ذمة قضايا جديدة.

  • رفض إخلاء سبيل العشرات دون سند من القانون كما حدث مع المعتقلين ال23 الحاصلين على أحكام بالبراءة فى قضية #كتائب_حلوان بعد 8 سنوات من الحبس الاحتياطي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى