مصر

ماك أوبتك اليونانية تنشئ أكاديمية وخمس مدارس دولية في مصر: لها خلفية عسكرية

كشفت مجموعة ماك أوبتك اليونانية أنها من المقرر أن تستثمر 300 مليون جنيه لإنشاء أكاديمية وخمس مدارس دولية في مصر، وفق ما صرح به الرئيس التنفيذي للشركة أحمد رضوان لجريدة المال، دون تحديد الجدول الزمني المتوقع للانتهاء من تلك الاستثمارات. 

خمس مدارس دولية 

وأشار رضوان إلى أن المدارس الجديدة ستكون في القاهرة والإسكندرية والمنصورة وبورسعيد والمنيا، أما الأكاديمية فستكون في القاهرة وتتخصص في علوم الهندسة والاقتصاد.

 وتتولى مؤسسة إم إل إف الفرنسية إدارة المدارس والأكاديمية، وتقدم للخريجين شهادات مماثلة للتي يحصل عليها الطلاب في فرنسا.

من المخطط الاستثمار في الكيانات الجديدة عبر شركة ماك هولدنج، الذراع الاستثمارية الجديدة لشركة ماك أوبتك، والتي تركز على مصر.

 وتأسست ماك هولدنج القابضة العام الماضي برأسمال 100 مليون دولار، للاستثمار في قطاعات الخدمات المالية والإعلام والتعليم والرعاية الصحية.

ماك أوبتك اليونانية

وأنشئت ماك أوبتك للاستثمارات عام 1995 في اليونان، وبدأت كمورد للمعدات العسكرية، لكنها توسعت بعدها إلى العديد من الصناعات الأخرى مثل الأسمنت والسلع الغذائية والإمدادات الطبية والتكرير.

وسمحت مصر، فى خطوة غير مسبوقة، فى يناير الماضي، للأجانب بتملك المدارس الدولية والخاصة فى دون حد أقصى.

والقرار الجديد يناقض القرار الصادر في 2019 بتحديد ملكية الأجانب للمدارس الحكومية بحد أقصى 20%.

السماح للأجانب بتملك المدارس

 ووفقا للقرار الجديد، يجب أن تكون ملكية المدارس لشركة مسجلة في مصر، ولكن يمكن أن يتملك تلك الشركة شركات أو صناديق أو أفراد يحملون أي جنسية.

و قال محمد القلا الرئيس التنفيذي لشركة القاهرة للاستثمار والتنمية العقارية (سيرا) في تصريحات صحفية لـ إنتربرايز، إن تلك الخطوة تعد إشارة على جدية الحكومة في جذب المستثمرين الجادين للقطاع، وأن الجدارة سيكون لها الأولوية على الجنسية فيما يتعلق بإدارة المدارس.

فى المقابل قال أشرف بدر الدين، وهو سياسي، و برلماني مصري سابق: السيسي يدمر أجيال المستقبل قررت وزارة التربية والتعليم السماح بتملك الأجانب للمدارس الدولية والخاصة فى مصر دون حد أقصى، ووفقاً للقرار الجديد، تكون ملكية المدارس لشركة مسجلة في مصر، ولكن يمكن أن يتملك تلك الشركة شركات أو صناديق أو أفراد يحملون أي جنسية.

وجاء قرار، وزارة التربية والتعليم السماح بتملك الأجانب للمدارس الدولية والخاصة فى مصر دون حد أقصى، بعد أن كشف تقرير في هآرتس بعنوان “كيف اشترت الإمارات مصر” ؟ كيفية وضع أبو ظبي يدها على النظام التعليمي فى مصر، عبر احتكارها التعليم الخاص وتحديد مناهجه، ما يمكنها من تحديد هوية النخبة المصرية .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى