المرأة

ما هي الأسباب وراء شعور المرأة بنغزات المبيض؟!

تعاني المرأة في كثير من الأحيان من الشعور بنغزات في المبيض، والأسباب وراء هذا الشعور كثيرة منها البسيط ومنها حالات أخرى يجب أخذ الحذر منها.

ويوجد العديد من الأسباب المؤدية لنغزات وآلام في المبيض، ومن أهم الأسباب وراء ذلك ما يأتي:

1 – تكيّس المبايض

تسبب تكيسات المبايض الشعور بنغزات مؤلمة، وتكون عادة مملوءة بالسوائل، وتظهر عند النساء نتيجة حدوث خلل في وظيفة أحد المبايض.

وإضافة إلى النغزات تسبب هذه الحالة أعراضاً أخرى أبرزها: عدم انتظام الدورة الشهرية، الشعور بالشبع وفقدان الشهية، انتفاخ البطن، الغثيان والقيء.

لا يعد تكيس المبايض خطيراً، لكن يفضل استشارة الطبيب وهو سيقرر امكانية تركها، علاجها بالأدوية أو استئصالها عن طريق الجراحة.

2 – إلتهاب بطانة الرحم

عادة تتشكل أنسجة بطانة الرحم بشكل شهري وتختفي مع حلول موعد الحيض وتتطور في حال حدوث الحمل لتتمكن من احتضان الجنين، ولكن في بعض الأحيان يحدث خلل يؤدي إلى التهاب هذه الأنسجة ونموها في أماكن أخرى في الجسم، ما ينتج آلاماً ونغزات في المبيض إضافة إلى زيادة آلام الدورة الشهرية.

3 – إلتهاب الحوض

من الحالات الصحية التي تسبب الشعور بنغزات المبيض، إلتهاب الحوض وهو عبارة عن التهاب إما المبيض، الرحم أو قناة فالوب.

وتجدر الإشارة إلى أن هذا النوع من الإلتهاب يُنقل إلى المرأة عن طريق العلاقة الجنسية. ولا تقتصر عوارض إلتهاب الحوض على النغزات وإنما قد تشعر المرأة بآلام أثناء العلاقة الحميمة، ارتفاع حرارتها، الإصابة بالإسهال، الغثيان والقيء، يقابلها صعوبة في التبول، زيادة الإفرازات المهبلية وطبعاً عدم انتظام الدورة الشهرية.

4 – ورم المبيض

من الممكن أن يصاب المبيض بالأورام منها الخبيثة ومنها الحميدة، وقد تسبب الشعور بنغزات المبيض المرافقة لأعراض أخرى الإسهال أو الإمساك، عسر الهضم، فقدان الشهية، وازدياد الحاجة للتبول إضافة إلى انخفاض الوزن.

5 – متلازمة بقايا المبيض

في بعض الحالات، يُستأصل الرحم والمبيض أو أجزاء أخرى من الجهاز التناسلي لسببٍ ما، وبعد إجراء تلك العملية قد تبقى أجزاء لم يُتخلَّص منها من المبيض، وتُسبب هذه البقايا آلامًا حادةً وصعوبةً في التبول، وفي هذه الحالة لا بد من إعادة إجراء عملية للتخلص من هذه البقايا الزائدة.

تستدعي بعض تلك الحالات مراجعة الطبيب، خاصةً عند مرافقة آلام المبيض لأعراض أخرى، ومن أهم الأمثلة على هذه الحالات ما يأتي..

–  ظهور أعراض أخرى تُشير للإصابة بالعدوى، مثل ارتفاع درجة الحرارة، أو النزيف، أو القيء.

– تأثير الألم على ممارسة المرأة لحياتها وأنشطتها الطبيعية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى