مصر

مباحثات مصرية سورية في مقر الخارجية بالقاهرة 

أفادت مصادر دبلوماسية مصرية مطلعة، الأربعاء،عن مباحثات دبلوماسية جرت بين مسؤولين مصريين وسوريين، في مقر الخارجية المصرية، قبل أيام.

مباحثات مصرية سورية

وأوضحت المصادر، أن الوفد السوري، الذي ضم قيادات استخباراتية ودبلوماسية وعسكرية، بحث مع الجانب المصري، سبل تعزيز التعاون بين دمشق والقاهرة.

وبحسب تلك المصادر، أن المباحثات التي جرت وسط تكتم رسمي، ركزت على تطورات الأزمة السورية، وسبل مواجهة التدخل التركي هناك، إضافة إلى جهود رفع التجميد عن عضوية سوريا بالجامعة العربية.

كانت مصر قد أرسلت مساعدات جديدة لرئيس النظام السوري “بشار الأسد”، تضمنت 3 ملايين كمامة، و40 جهاز تنفس صناعي، ومستلزمات دوائية وطبية، لمواجهة فيروس “كورونا”.

وفي أكتوبر الماضي، زار وفد رفيع من “مجلس سوريا الديمقراطية”، القاهرة، وبحث مع وزير خارجيتها “سامح شكري”، تداعيات العملية العسكرية التركية، وتطورات الأوضاع الميدانية.

ومنذ العام 2011، علقت جامعة الدول العربية عضوية سوريا، وذلك بعد اندلاع الأزمة السورية في مارس من العام نفسه.

جنود مصريين في سوريا

يذكر أن وكالة أنباء الأناضول التركية  كانت قد كشفت في أغسطس الماضي، عن وجود 150 جندي مصري في سوريا، وانتشارهم بمنطقتي ريف حلب الغربي وريف إدلب الجنوبي بالتنسيق مع الحرس الثوري الإيراني.

كما أثبتت تسجيلات صوتية مسربة، تواجد جنود مصريين في الشمال السوري، على جبهات قتال ضد المعارضة السورية.

وظهر في أحد التسجيلات الصوتية، محادثات بين جنود مصريين في حلب تحديدا.

من جانبه قال الرائد “يوسف حمود”، القيادي الكبير في الجيش الوطني السوري، إنه “يعتقد بأن إرسال جنود مصريين في سوريا، رسالة من النظام المصري لتركيا بالذات، بأنه كما أنها أرسلت جنودها إلى ليبيا المجاورة لمصر، فإن الجيش المصري قام بالخطوة ذاتها بإرسال جنوده إلى سوريا المجاورة لتركيا”.

وكان الحمود كشف، أن جنودا مصريين وصلوا سوريا في أغسطس، عبر مطار حماة العسكري وسط البلاد، وأنهم انتشروا في ريف حلب الغربي وريف إدلب الجنوبي، بالتنسيق مع الحرس الثوري الإيراني.

م.ر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى