مصر

متحرش يرتكب فعل فاضح مع طفل من الباعة الجائلين في قطار الصعيد (فيديو)

أعلنت الأجهزة الأمنية، أنها تمكنت من تحديد هوية متحرش قطار الصعيد الذي ارتكب فعل فاضح مع طفل من الباعة الجائلين داخل القطار المتجه من محافظة الجيزة حتى أسوان.
وكان مواطن قد قام بتوثيق فعل فاحش ارتكبه شخص متحرش داخل عربة قطار متجه إلى الصعيد وقيامه باستدراج طفل من الباعة الجائلين.
ونشر المواطن ويدعى “عمرو محمد”، مقطع الفيديو عبر “فيس بوك” لشخص يقوم خلاله بعمل فاضح لطفل، أثناء وجوده بقطار رقم 1008 المتجه من محافظة الجيزة إلى محافظة أسوان.

https://www.youtube.com/watch?v=kRkdFahTaKY

وقال عمرو في التدوينة المصاحبة للفيديو، إنه وأثناء تصويره كان غير متأكد من الأفعال التي يقوم بها الشخص، ولذلك تظاهر بنومه أمام الرجل كي يستطيع تصوير الفيديو، لأن معظم الركاب كانوا نائمين وقام بضبط الهاتف المحمول تجاه مرتكب الواقعة.
وأكد، أنه عندما قام بمراجعة الفيديو، عرف منه أن الطفل المستدرج من الأولاد المتسولين داخل القطار، ووقعت مشادة كلامية وتطورت إلى تشابك بالأيدي بينه وبين المتحرش تحت نظر ركاب عربة القطار، مما جعله ينزل في محطة تابعة لمحافظة أسيوط.
وأضاف قائلاً: “أقسمت له بالمولى عز وجل أن ينال جزاءه سواء نفسيًّا أو عن طريق الجهات المختصة، ليكون عبرة لكل من تسول له نفسه فعلًا مثل ذلك، والرجاء مشاركه المنشور للمساعدة بالإمساك به وتقديمه للسلطات”.

متحرش قطار الصعيد

وفي تصريحات صحفية، شرح المواطن عمرو محمد تفاصيل ما حدث، حيث قال: “أنا ركبت من الجيزة القطر اللي طالع من إسكندرية لأسوان لاقيت الراجل راكب في العربية الأخيرة، وكانت فاضية، وده كان لحظة أذان الفجر، وشكيت في الراجل لأنه كان شكله مش مريح”.
وتابع: “ولاحظت إن الولد ده جه وده واحد من المتسولين اللي في القطر، وقعد جنب الراجل، وحصل اللي حصل مع وقت أذان الفجر، وأنا عملت اللي يمليه عليا ضميري، وصورته عشان أعرف الناس هو بيعمل إيه، وبعدها بشوية الولد نزل في المنيا والراجل نزل وراه وبصيت عليهم لاقيت الراجل بعد ما استغله بيديله فلوس في إيده، ورجع ركب القطر تاني”.
وواصل: “بعدها واجهت الراجل باللي حصل، ومسكنا في بعض بس هو هرب وملحقتش أمسكه”.
في الوقت نفسه، أكد مصدر أمني أن الأجهزة المختصة بوزارة الداخلية قد حددت الشخص المتهم وباقي أطراف الواقعة وسيجري خلال ساعات تقديمه للنيابة العامة لمباشرة التحقيقات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى