الأسرة والطفل

متى يحتاج الطفل إلى مكملات غذائية؟ وأي منها ضارة؟

يحتاج الأطفال إلى الفيتامينات والمعادن خلال مراحل نموهم لضمان الصحة المثلى، ويحصل معظم الأطفال على كميات كافية من المواد الغذائية من نظام غذائي متوازن، ولكن في ظل ظروف معينة، قد يحتاج الأطفال الحصول على الفيتامينات من مصادر أخرى كالمكملات الغذائية.

هذه المكملات هي منتجات تحتوي على العديد من المكونات مثل الفيتامينات، والمعادن، والأحماض الأمينية، وبعض المكونات العشبية أو النباتية التي تهدف لتكملة الغذاء أو تعويض بعض العناصر الغذائية المهمة التي قد لا تتوافر فيه بشكل كاف.

وعادة ما يتم تناول هذه المكملات عن طريق الفم في صورة حلوى فيتامينات للأطفال، أو أقراص، كبسولات، مسحوق، جل أو سائل.

* ما هي الحالات الصحية التي تتطلب تناول الأطفال لمكملات غذائية؟

– ضعف الشهية عند الأطفال.

– عدم حصول الطفل على الكمية اللازمة من الأكل خلال النهار.

– اتباع الطفل لنظام غذائي لا يتضمن كل العناصر الغذائية كالنظام النباتي، أو نظام خالي من الأجبان والألبان.

– إصابة الطفل باضطراب الأكل الانتقائي.

– المشاكل الصحية على مستوى الجهاز الهضمي تخفف من قدرة الطفل على الأكل، وبالتالي يفضل اخذه للمكملات في هذه الحالة لتجنب نقص الفيتامينات في جسمه.

– تعرض الطفل لمشاكل صحية مزمنة كالحساسية، الربو، حساسية الغلوتين أو الحليب.

– من المفيد أن يأخذ الأطفال الذين يقومون بكثير من النشاطات البدنية مكملات غذائية لعدم فقدان جسمهم للفيتامينات.

* ما هي أضرار المكملات الغذائية على الاطفال؟

بالرغم من أن العديد من المكملات الغذائية تأتي من مصادر طبيعية، لكن هذا لا يعني بالضرورة آمنة، كما أنه لم يتم اختبار الكثير من المكملات الغذائية على الأطفال؛ نظرًا لعدم تطور أجسام الأطفال بشكل كامل، فقد تختلف الآثار الجانبية لهذه المنتجات على الأطفال مقارنة بالبالغين.

ومن بين المكملات الغذائية الخطيرة على الأطفال :

– المكملات القابلة للذوبان في الدهون مثل k، E، D، A بكميات زائدة يمكن أن تشكل خطراً كبيراً على صحة الطفل فتعرضه للتسمم.

– يمكن لمكمّل فيتامين C أن يسبب للطفل آثاراً جانبية متعددة كالشعور بالغثيان، الصداع أو الإسهال.

– من الممكن أيضاً أن تتفاعل بعض المكملات الغذائية المصنوعة من الأعشاب مع أدوية يتناولها الطفل فينتج عنها آثار جانبية مضرة.

– قد تتفاعل المكملات الغذائية مع منتجات أو أدوية أخرى، أو قد تؤدي إلى حدوث آثار جانبية غير مرغوب فيها.

– تظهر بعض الدراسات أن عددًا كبيرًا من الأطفال يدخلون قسم الطوارئ نتيجة تناولهم مكملات غذائية دون إشراف طبي.

* نصائح لاعطاء المكمّلات للطفل

– يمنع منعاً باتاً إعطاء الطفل المكملات الغذائية دون استشارة الطبيب.

– تنظيم مواعيد حصول الطفل على الوجبات الرئيسية خلال النهار.

– يجب الحرص على حصول الطفل على نظام غذائي متكامل يتضمن كافة المغذيات من فيتامينات ومعادن.

– تشجيع الطفل على تناول الطعام من خلال تحضير الأطباق التي يحبها، تزيينها، وتقديمها بصحون ملونة عليها رسومات الشخصيات التي يحبها.

– في حال قررت إعطاء طفلك مكملاً غذائياً بعد استشارة طبيبه، يفضل أن يكون تخطى الأربع سنوات.

– بعد أخذ الطفل لعلبة المكمل الغذائي كلها، يجب إجراء الفحوصات للتأكد من أن الصغير استفاد، فهذا النوع من الأدوية لا يؤخذ لمدى الحياة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى