مصر

محامي عصام سلطان: “لا توجد أنباء تؤكد أو تنفي وفاته داخل العقرب”

كشف محامي نائب رئيس حزب الوسط، المحامي المعتقل “عصام سلطان” الأحد، أنه لا توجد أخبار تؤكد أو تنفي تدهور حالته أو وفاته داخل سجن العرب.

كانت حسابات على مواقع التواصل الاجتماعي، قد تداولت خبر وفاة نائب رئيس حزب الوسط المحامي “عصام سلطان” داخل محبسه في سجن العقرب بعد تدهور حالته الصحية.

وقال المحامي “أحمد أبو العلا ماضي”، في صفحته الشخصية على الفيسبوك: “لا يوجد تأكيد أو نفي للأخبار المتداولة بشأن تدهور صحة الأستاذ عصام سلطان أو خلافه حيث أن الزيارة ممنوعة عنه منذ ٣ سنوات ولا يوجد أي تواصل نهائي معه”.

وتابع المحامي قائلًا: “نناشد وزارة الداخلية والنيابة العامة فتح الزيارة لأسرة الأستاذ عصام سلطان للاطمئنان عليه وهو حقهم المنصوص عليه بالدستور وقانون السجون ولائحته”.

كما نشر عدد من نشطاء حقوق الإنسان نفي لخير وفاته، مؤكدين أن حالته الصحية في أسوأ حالتها.

 عصام سلطان

و”عصام سلطان” هو محامي و سياسي وبرلماني مصري، كان يتولى منصب نائب رئيس حزب الوسط.

كان عصام سلطان من نشطاء جماعة “الإخوان المسلمين”، وانشقّ عنهم فى التسعينات،  ضمن آخرين ليؤسسوا حزب “الوسط”.

كما صاغ سلطان في 23 فبراير 2010  أول بيان وإعلان لـ “الجمعية الوطنية للتغيير”، تضمَّن 7 مطالب تركّزت على “تغيير الوضع السياسي، وتحرير مصر من قيود استبداد رجال الحكم، ورجال الأعمال الذين يتحكمون في مصيرها اقتصادياً وسياسياً واجتماعياً”.

وبعد انقلاب الجيش على الرئيس الراحل “محمد مرسي” حاولت السلطة الحاكمة جذب قيادات حزب “الوسط” إلى المسار السياسي الذي أفرزه الانقلاب وإقناعهم بخوض أول انتخابات برلمانية، لكن تلك المحاولات قُوبلت برفض قاطع، وانحاز “عصام سلطان” إلى الشرعية، وكان أحد أبرز الوجوه الحاضرة في ميدان “رابعة العدوية”.

وفي 29 يوليو 2013 ألقت السلطات القبض على “أبو العلا ماضي” رئيس حزب “الوسط”، ونائبه “عصام سلطان” بمنطقة “المقطم” بالقاهرة، ونُقلا إلى سجن “طرة”.

وفي 22 ديسمبر 2014 قضت محكمة شمال الجيزة بحبس “سلطان” لمدة عام، بعد اتهامه بالإهانة بالقول لقوات الضبط المُكلّفين بحفظ النظام وتأمين جلسات المحكمة.

ثم أضاف النظام 15 قضية جديدة، بخلاف تسع قضايا قديمة مُلفّقة ضده بالنيابات المختلفة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى