عربي

محتجون يهاجمون السفارة الأمريكية في بغداد ويهددون بحرقها

احتشد مئات المتظاهرين العراقيين، اليوم الثلاثاء، أمام السفارة الأمريكية في بغداد، في محاولة لاقتحامها، احتجاجًا على الغارات الجوية التي نفذتها واشنطن الأحد الماضي، على قواعد تابعة لميليشيات عراقية، أسفرت عن مقتل 25 مقاتلا على الأقل.

 

- محتجون يهاجمون السفارة الأمريكية في بغداد ويهددون بحرقها

وقالت وكالة أنباء الأناضول التركية، أن المحتجون كانوا قد شيعوا صباح اليوم الثلاثاء جنازات لضحايا الغارات الأمريكية في أحد أحياء بغداد، وبعد ذلك ساروا إلى المنطقة الخضراء شديدة التحصين، واستمروا في المشي حتى وصلوا إلى السفارة الأمريكية المترامية الأطراف هناك.

 

- محتجون يهاجمون السفارة الأمريكية في بغداد ويهددون بحرقها

 

وقال شهود عيان للأناضول، إن زعيم منظمة “بدر” هادي العامري، وزعيم “عصائب أهل الحق” قيس الخزعلي، يقودان الاحتجاجات أمام السفارة الأمريكية.

ونشر مغردون صورا تظهر قادة بميليشيات الحشد الشعبي مثل زعيم ميليشيا عصائب أهل الحق قيس الخزعلي، مع أمين عام منظمة بدر، هادي العامري، ومؤسس كتائب حزب الله أبو مهدي المهندس، وقائد ميلشيا سرايا الخراساني حامد الجزائري، خلال توجههم نحو السفارة في بغداد بنية الاعتصام.

https://twitter.com/thestevennabil/status/1211935853972357120

في الوقت نفسه، أطلقت قوات الأمن العراقية قنابل الغاز المسيلة للدموع على المحتجين الذين اقتحموا السفارة الأميركية، وسط حضور عناصر وقادة من ميليشيات الحشد الشعبي العراقي.

https://twitter.com/Mna1mailru1/status/1211953780444536832

وتداول رواد مواقع التواصل الإجتماعي مقطع فيديو ظهر فيه جنود من المارينز الأمريكي داخل السفارة، لا يفصل بينهم وبين المتظاهرين إلا باب زجاجي.

 

https://twitter.com/thestevennabil/status/1211954031670616064

وقام المحتجون بحرق إحدى بوابات السفارة الأميركية، إضافة إلى نقاط أمنية حولها، وسط حضور قادة وعناصر من ميليشيا الحشد الشعبي.

 

كما أكد موقع “سكاي نيوز عربية”، أن ميليشيات “حزب الله العراق”، أحرقوا العلم الأميركي، أمام مبنى السفارة الأميركية في بغداد.

ورفع المحتجون شعارات مطالبة بإغلاق السفارة الأميركية وطرد السفير، في حين تمّ إخلاء الموظفين الأساسيين العاملين في السفارة.

وفي ذات السياق، أكد مسؤولان في الخارجية العراقية، إجلاء السفير الأميركي وموظفي السفارة في بغداد.

وصرح نقيب في شرطة بغداد، للأناضول، إن “السفارة أخلت موظفيها الأساسيين إلى جهة مجهولة مع تصاعد التوتر أمام السفارة”.

وأضاف أن “هناك خشية أن يقتحم مقاتلي الحشد والموالين لهم السفارة”، مؤكدا أن مقر السفارة بات خاليًا تماما من الموظفين.

كان الجيش الأمريكي قد قصف، مساء الأحد، مقارًا لميليشيات عراقية موالية لإيران في كل من سوريا والعراق، مما أدى إلى سقوط عشرات القتلى والجرحى، بعد هجوم صاروخي أدى إلى مقتل أميركي في العراق.

وقال البنتاجون في بيان رسمي، إن صواريخ الغارات الذي نفذتها طائرات حربية طالت 5 أهداف لما يسمى “كتائب حزب الله العراقي” الموالية لإيران.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى