أخبارحقوق الإنسانمصر

وصية محمد أبو الغيط الأخيرة : الإفراج عن حماه عميد هندسة حلوان المعتقل منذ 9 سنوات

أوصى محمد أبو الغيط الكاتب الشاب المرموق قبيل وفاته بالتدخل لدى السلطات المصرية للإفراج عن والد زوجته أد/ حسن شهاب الدين عميد هندسة حلوان، المعتقل فى مصر منذ انقلاب 2013، رغم حصوله على البراءة منذ سنتين، فى قضية الهروب من وادي النطرون المزعومة، أثناء ثورة 25 يناير 2011، وتدويره على ذمة قضايا جديدة، رغم كونه يقبع في السجن للسنة التاسعة، وذلك منذ اعتقاله عام 2013.

محمد أبو الغيط

وقال الأديب تميم البرغوثي :

فلتفرجوا عن أبيها فقد فقدت زوجها وأمها  وبقيت وحدها مع  طفلها في منفاها، إسراء زوجة محمد أبو الغيط وابنة الدكتور السيد حسن شهاب الدين  المعتقل في سجون عبد الفتاح السيسي منذ سنوات ….

أمنية فراش الموت

من جهته كتب حافظ الميرازي: هل يمكن تحقيق أمنية فراش الموت

للصحفي الذي كرّمه منتدى مصر للإعلام؟

محمد أبو الغيط في غيبوبة تمكن السرطان

التكريم كان منذ أسبوع بلفتة إنسانية من القائمين على منتدى  مصر للإعلام، وهو تكريم مستحق مهنيا لتفوق ابوالغيط إعلاميا خصوصا في الصحافة الاستقصائية، لكنه إنساني من حيث السماح به من منتدى شبه رسمي يقف وراءه الموجهون أمنيا للإعلام في مصر ، وبتمويل إماراتي جزئي، لتكريم شاب ارتبط نبوغه وكتاباته بثورة يناير،  ولم يكن يستطع العودة من بريطانيا الى مصر لكتاباته المهنية، وحتى زوجته إسراء وابنهما يحيى، في الثامنة من عمره، كادا يمنعان من العودة الى لندن، خلال زيارة عائلية بمصر، لمجرد ان والدها محبوس منذ عام 2013 لانتمائه لجماعة الإخوان المسلمين، مع أنه  لم يشارك في أي من احتجاجاتها او بمنصة رابعة!

نحن نتحدث عن د. السيد حسن شهاب  العميد السابق لكلية الهندسة بجامعة حلوان، والذي صدر حكم لصالحه من محكمة النقض في يونيو 2021 ببراءته من القضية التي كان مسجونا بتهمها لثماني سنوات، ومعروفة باسم قضية الهروب من وادي النطرون. لكن بدلا من الإفراج عنه وهو يعاني من مرضي السكر والضغط، تم تدويره في قضية أخرى ليظل محبوسا.

حين تم تشخيص مرض محمد ابو الغيط، بالخبيث وانتشاره بجسمه بشكل لم يعد تصلح معه جراحة او علاج، كتب محمد منذ ستة أشهر، هذا الرجاء:

( والد زوجتي أستاذ جامعي في السبعين من عمره.. وبعد لجنة العفو وانطلاق الحوار الوطني عدنا لطرق (الأبواب) بكل ما هو متاح رسميا وغير رسمي، ثم لا شيء

‎أرجو ممن كان لي عنده لحظة ود أن يساعدنا

 في ألا تُفجع إسراء في زوجها ووالدها ووالدتها المتوفية بالفعل قبل عامين بالسرطان)..

وأضاف الميرازي : بعد أن أصبح تحقيق العدالة بالقطّارة، هل يطمع محبو ابوالغيط في لفتة إنسانية أخرى ممن وافقوا على تكريم محمد، والتخفيف عن  مصاب زوجته إسراء بالإفراج عن والدها د. السيد حسن شهاب الدين ليقف مع ابنته في محنة الإبن …

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى