اقتصادعربي

محمد بن زايد يلجأ إلى الاستدانة الدولية بمبلغ 7 مليارات دولار

لجأ محمد بن زايد ولي عهد أبو ظبي إلى الاستدانة الدولية، بعد انهيار أسعار البترول.

وكشفت إمارة أبو ظبي، اليوم الأحد، عن إصدارها سندات سيادة متنوعة الشرائح قبل نحو 10 أيام، بقيمة إجمالية 7 مليارات دولار، حظيت باهتمام قوي من مستثمرين دوليين.

محمد بن زايد

وبحسب وكالة أنباء الإمارات الرسمية “وام”، يعد هذا الإصدار جزءًا من استراتيجية أبو ظبي الرامية إلى تعزيز هيكل رأسمال الإمارة.

وتوزعت السندات على ثلاث شرائح على النحو التالي:

  •       3 مليار دولار لأجل 5 سنوات
  •       2 مليار دولار لمدة 10 سنوات
  •       3 مليارات دولار لأجل 30 عامًا

 وفى سياق لجوء محمد بن زايد ولي عهد أبو ظبي إلى الاستدانة الدولية، أضافت الوكالة أن سجل طلبات شراء السندات بلغ 45 مليار دولار، أي أكثر بمقدار 6.3 مرة من حجم الدين الذي عرضته الإمارة.

وأشارت إلى أنه تم تسعير السندات بفائدة قدرها 2.20 % و2.40 % و2.711 % على التوالي.

وجاء لجوء أبو ظبي إلى سوق السندات الدولي، بعد تراجع أسعار النفط بشكل حاد هذا العام. وتشكل إيرادات النفط ما بين 65 % إلى 90 % من دخل دول الخليج، بحسب “فرانس برس”.

إهدار أموال أبو ظبي 

وبحسب مراقبين أهدر بن زايد مليارات الدولارات في مغامراته الخارجية، ومحاولات وأد ثورات الربيع العربي في مصر واليمن وليبيا وسوريا.

وكانت الإمارات الداعم الأكبر لنظام الحكم في مصر بعد انقلاب 3 يوليو 2013، بعد السعودية، وأمدته بمليارات الدولارات، لكن أنباء تحدثت عن رفض محمد بن زايد مؤخرًا منح السيسي 3 مليارات دولار كمساعدات لمواجهة جائحة كورونا.

وتبلغ ودائع الإمارات الرسمية لدى مصر، بحسب تقرير البنك المركزي المصري الذي صدر في يونيو الماضي 6.258 مليار دولار تستحق على 10 دفعات.

وفي واحدة من الفضائح المالية، كشف تسريب مكالمة هاتفية، في يناير الماضي، عن طلب رئيس الوزراء الماليزي السابق نجيب عبد الرزاق من ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد عقد صفقة وهمية للتمويه على عملية غسيل أموال.

فيما تعرضت أبو ظبي لعملية احتيال بطلها الهندي بي آر شيتي صاحب شركة NMC الصحية بنحو 6.6 مليار دولار.

 

ع.م

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى