أخبارمصر

محمد سلطان يتقدم ببلاغ للقضاء الأمريكي ضد جرائم الببلاوي و السيسي فى رابعة والسجون المصرية

أعلن الناشط الحقوقي الأمريكي محمد سلطان رفع دعوى قضائية أمام محكمة أمريكية ضد رئيس الوزراء الأسبق حازم الببلاوي، يتهمه فيها ومسؤولين آخرين “بتعذيبه إبان توقيفه بمصر قبل سنوات”، عقب مجزرة رابعة فى 2013.

جرائم الببلاوي والسيسي

وقال سلطان في بيان نشره على تويتر: “هذا الإجراء القانوني لا يسعى لانتصار سياسي أو فكري، لكن يسعى لتحقيق العدالة ضد الببلاوي ومسؤولين آخرين.

محمد سلطان يتقدم ببلاغ للقضاء الأمريكي ضد جرائم الببلاوي و السيسي فى رابعة والسجون المصرية

من جانبه، قال إريك لويس، محامي سلطان، في بيان إن موكله تقدم، الإثنين، بدعواه “بموجب قانون حماية ضحايا التعذيب الأمريكي”.

وأوضح أن الدعوى تسمح بالنظر في إمكانية مقاضاة الببلاوي الذي يتواجد حاليا في واشنطن، ويشغل منصبا رفيعا كمدير تنفيذي لصندوق النقد الدولي.

وبحسب واشنطن بوست، تشمل دعوى التعذيب بخلاف الببلاوي، الرئيس المصري ” عبد الفتاح السيسي “، ورئيس المخابرات عباس كامل، وثلاثة من كبار قيادات وزارة الداخلية والأمن السابقين.

رابط التقرير

ويقول قانونيون إن قانون حماية ضحايا التعذيب، الذي استشهد به سلطان، يمكن أن يصبح رادعًا للقادة الاستبداديين الذين يتمتعون بالإفلات من العقاب في الداخل، والذين تحجم السياسة الخارجية الأمريكية عن فرض عقوبات عليهم.

صندوق النقد الدولي

وقال محامي سلطان، نرسل رسالة إلى المعذبين و منتهكي حقوق الإنسان في النظام الفاسد والوحشي في مصر بأنهم لا يستطيعون ارتكاب جرائم ضد الإنسانية ومن ثم يبحثون عن ملاذ آمن في الولايات المتحدة ويسيرون في شوارع المدن الأمريكية مع الإفلات من العقاب”. 

وأضاف أن توظيف صندوق النقد الدولي لـ “مُعذب ومسيء لحقوق الإنسان”، لآلاف المدافعين عن حرية التعبير ـ فى منصب رفيع ـ  هو “وصمة عار على المنظمة”.

ويؤكد محمد سلطان في دعواه أن الببلاوي سمح لوزير الداخلية آنذاك، محمد إبراهيم، بتفريق الاحتجاجات بعنف. 

وأكد الببلاوي في وقت لاحق لوسائل الإعلام المصرية أن “ما يقرب من ألف حالة وفاة” نتجت عن الفض ، مضيفًا: “كنا نتوقع المزيد”.

لكن حقوقيون و جماعة الإخوان المسلمين، يقولون أن العدد الحقيقي، هو أضعاف الرقم المعلن.

وأودت المجزرة التي نقلت على الهواء، تحت إشراف السيسي نفسه بحياة عشرات الأطفال والسيدات.

وحظيت خطوة محمد سلطان باهتمام رواد منصات التواصل الإجتماعي.

وقال المحامي والحقوقي، بهي الدين حسن : أول التجاء للقضاء الدولي لمحاسبة المسئولين في عهد السيسي عن التعذيب وجرائم أخرى ومنع افلاتهم بجرائمهم بسبب تأميم النظام القضائي المصري وإخضاعه للحاكم الفرد.

وأضاف أسامة رشدي : #واشنطن_بوست#محمد_سلطان المصاب في #رابعة والذي تعرض للاعتقال والتعذيب الوحشي طوال 21 شهرا قبل أن يجبر عن التنازل عن جنسيته وإعادته للولايات المتحدة

يقاضي كلا من حازم الببلاوي رئيس الوزراء الأسبق والمقيم في #واشنطن و #السيسي و #عباس_كامل و3من قيادات الداخلية.

وتابع تقادم الخطيب : أول قضية دولية يتم رفعها أمام القضاء الأميركي لمحاكمة عدد من المتورطين في التعذيب من نظام السيسي، قد تكون هذه بداية لرفع قضايا مماثلة أمام القضاء الأميركي والأوروبي لملاحقة المجرمين المتورطين في التعذيب من النظام المصري. شكرا لسلطان وشجاعته .

محمد سلطان

وأطلقت القاهرة سراح محمد سلطان قبل 5 سنوات، على إثر تنازله عن جنسيته المصرية، ، عقب أقل من سنتين من توقيفه في أغسطس 2013، وبدء محاكمته في القضية المعروفة إعلاميا بـ”غرفة عمليات رابعة”.

وكان سلطان قد عاش كل حياته فى الولايات المتحدة، لكنه عاد إلى القاهرة قبل أشهر قليلة من الانقلاب العسكري.

وتعرض سلطان لتعذيب مروع، واضطر زملائه فى السجن لفك مسامير من ذراعه الأيسر، مستخدمين شفرات وسكاكين من البلاستيك، قبل أن يدخل فى اضراب مفتوح عن الطعام استمر، لبقية أيام احتجازه.

ويحتجز والد سلطان، د. صلاح سلطان فى القاهرة منذ 2013، لكن خاله، وهو قيادي شهير فى الإخوان، يدعى عبد الفتاح السيسي، قتل فى عام 2015، عندما قامت وزارة الداخلية، بتصفية قيادات من الجماعة فى شقة أكتوبر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى