رياضةعاجل

بعد فاجعة الحسينية: محمد صلاح يتبرع بتنك أكسجين كامل لمستشفى بسيون العام

تبرع نجم الكرة المصرية، ونادي ليفربول الإنجليزي محمد صلاح، بـ”تانك أكسجين”، كامل، لمستشفى بسيون العام بمحافظة الغربية، مسقط رأس اللاعب، وذلك بعد فاجعة وفاة 6 من مرضى فيروس كورونا بسبب انقطاع الأكسجين، في مستشفيات “زفتى والحسينية”.

وقال حسن بكر، مدير جمعية “نجريج” الخيرية، التي أسسها صلاح، في تصريحات صحفية، أن محمد صلاح، تبرع بتركيب تانك (خزان) أكسجين طبي (لم يحدد سعته)، لتخفيف معاناة مرضى كورونا في قريته نجريج بمحافظة الغربية”.

محمد صلاح يتبرع بتنك أكسجين

وأكد بكر، إن الجمعية تقدم خدمات ومساعدات لعدد كبير من الأسر الفقيرة بالقرية منذ إنشاءها.

وأضاف: ” الجمعية ساهمت فى مكافحة فيروس كورونا، ووفر اللاعب سابقاً 14 أسطوانة أكسجين لتوزيعها على مصابى كورونا بالمجان، على أن يتم تسليمها مرة أخرى للجمعية لتقوم بإعادة تعبئتها بالأكسجين مرة أخرى لتكون جاهزة لخدمة حالات كورونا”.

وأشار بكر، إلى تبرع اللاعب بتجهيزات لمستشفى بسيون المركزى أبرزها أجهزة طبية وتانك أكسجين للمستشفى، فضلا عن تبرعه بـ 50 مليون جنيه لمعهد أورام القاهرة بعد الحادث الإرهابى الذى استهدف المعهد.

وأوضح حسن بكر حجم المساعدات التى قدمها اللاعب الدولى وما قام به من أعمال خيرية سواء بالقرية أو خارجها، حيث قام اللاعب بإنشاء معهد أزهرى بالقرية بتكلفة 15 مليون جنيه لتخفيف العبء عن كاهل فتيات القرية من الانتقال إلى القرى المجاورة للذهاب للمعهد.

يأتي تبرع صلاح، تزامنا مع تصاعد غضب شعبي حيال انتشار مقطع مصور بمنصات، لوفاة 6 مرضى كورونا في مستشفى “الحسينية” بمحافظة الشرقية، إثر نقص غاز الأكسجين الطبي.

والأحد، أعلنت النيابة المصرية، في بيان، إجراء تحقيق حول كيفية نفاد الأكسجين بالمستشفى الحكومي، والإجراءات المتخذة في حالة نفاده، وعدد المتوفين وبيان أسباب وفاتهم.

فيما نفت وزيرة الصحة هالة زايد، في تصريح صحفي، أن تكون حالات الوفاة بسبب نقص الأكسجين في أجهزة التنفس الصناعي، كما زعمت أن الإخوان وراء تلك الشائعات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى