مصر

محمد علي في الفيديو الجديد: “السيسي هيموتني”

ظهر رجل الأعمال المصري وصاحب شركة أملاك العقارية “محمد علي” المقيم في إسبانيا، في فيديو جديد مساء الخميس، كشف فيه عن تواصل السفارة المصرية معه، ومؤكدًا أنه يتعرض للتهديد بالقتل.

وأكد “علي” في الفيديو الذي بثه على صفحة جديدة أنشأها على موقع فيسبوك تحت عنوان (أسرار محمد علي): “إنه يتعرض للتهديد بالقتل”، مضيفًا: “طبعًا الجيم اللي بيني وبينه، هو هيموتني.. هو بيدور عليا ونفسه يشوفني يخلص عليا”.

صباح الخيرجزء من تسجيل اللايف اللي عملته على صفحتي قبل ما يقفلوها

Posted by ‎أسرار محمد علي – Mohamed Ali Secrets‎ on Thursday, September 5, 2019

وقال “علي”: “إن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، أرسل له عبر السفارة المصرية في إسبانيا طلبا لحل مشكلته”.

كما كشف عن أول مرة التقى فيها بالسيسي عندما كان وزيرًا للدفاع، حيث كُلف ببناء فيلا له، كانت هذه الفيلا في الأصل ملكًا “لعبد الحكيم عامر”، ثم انتقل إليه “المشير طنطاوي”، إلى أن جاء السيسي فتقرر هدمه وبناؤه مجددا بتكلفة 25 مليون جنيه.

وكشف “علي” عن “أنه بعد زيارة السيسي للمكان مصطحبا زوجته وأولاده، ارتفعت التكلفة إلى 60 مليون جنيه بناء على متطلباتهم، مؤكدًا أن انتصار السيسي طلبت هدم بيت عبد الحكيم عامر لأنها بتقرف”.

وأوضح “علي” أنه “بتولي السيسي للرئاسة أُلغيت فكرة بيت “الحلمية”، وكُلف ببناء قصر له و5 فيلات لمعاونيه، تقع جميعها في منطقة الهايكستب العسكرية، والقصر يربطه نفقٌ بمبنى إداري مكون من 4 أدوار، والمعاونون يربط كلٌّ منهم نفق بمبنى إداري مكون من دورين.

مردفًا “أنه في أثناء عملهم حسب الخطة الجديدة، وردتهم أوامر بالتوقف؛ لأنه سيتم الانتقال إلى مقر جديد يجمع جهات الحكم كلها واسمه “الكيان”، وهو ما أعلن أنه سيذكر تفاصيله في فيديو قادم”.

تجدر الإشارة إلى أن طلبات السيسي الجديدة، كانت بالتزامن مع أحداث الاتحادية، حيث كان السيسي وأسرته يترددون بشكل منتظم على القصر الجديد، ليتابعوا المستجدات في عملية البناء والتأثيث.

يذكر أن “علي” كتب تغريدة أمس على موقع “تويتر” قائلاً: “حجم التهديدات التي تصلني من المخابرات وأجهزة الدولة لا تدل إلا على أنكم مرعوبون مما هو قادم، سأفضحكم، وسأخبر الناس، يمكن أن أطهر نفسي، من أنني في يوم صدقتكم وعملت معكم وساعدتكم في الضحك على الشباب، أنا آسف وبعتذر لكل مصري شاركنا في تحطيم حلمه.. ستبقى ثورة يناير الأمل لكل مصر غصب عنكم”.

وتشن قنوات ووسائل إعلام مصرية موالية ” للسيسي” حملة هجومية مكثفة على “علي”، وتتهمه بأنه “إخواني” و”إرهابي”، وأنه “فاشل فنيا”.

كان “علي” قد فضح خلال الفيديوهات السابقة أسرارًا عن وقائع فساد رئاسية، مؤكدا أنه قام ببناء عدة قصور “للسيسي” ومعاونيه، دون الحاجة إليها.

وأضاف أنه أنشا 5 فيلات وقصرا في منطقة الهايكستب العسكرية، تتصل كل وحدة منها بنفق يؤدي إلى مبنى إداري تجمع أهم القيادات لإدارة الدولة، متهما الجيش المصري بالنصب عليه، وإهدار مليارات الجنيهات في مشروعات لا جدوى منها.

كما وجه اتهامات، في فيديو سابق، لكل من “وزير النقل الحالي اللواء كامل الوزير (الرئيس السابق للهيئة الهندسية للقوات المسلحة)، واللواء عصام الخولي مدير إدارة المشروعات، واللواء محمد البحيري، والعميد ياسر حمزة، والمقدم محمد طلعت”، بتحطيم أحلامه وسرقة مستحقاته التي تبلغ 220 مليون جنيه.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التخطي إلى شريط الأدوات