مصر

“مدبولي” في زيارة إلى الخرطوم لبحث العلاقات الثنائية بين البلدين

وصل رئيس الوزراء المصري “مصطفى مدبولي“، السبت إلى السودان في زيارة رسمية تستغرق يومًا واحد، لبحث العلاقات الثنائية والمشروعات الاستراتيجية المشتركة بين البلدين، مع نظيره السوداني عبد الله حمودك.

مباحثات مصرية في الخرطوم

وقالت وكالة الأنباء السودانية الرسمية، أن حمدوك بدأ جلسة مباحثات مع مدبولي في العاصمة الخرطوم، بمشاركة عدد من وزراء البلدين، تمهيدا لتوقيع اتفاقيات تعاون مشترك.

ونقلت الوكالة، عن السفير المصري لدى الخرطوم حسام عيسى، قوله، إن “المباحثات ستناقش كافة الملفات المتعلقة بالعلاقات الثنائية، والربط الكهربائي والسكة الحديد، وتسهيل حركة المرور عبر المعابر، وتنظيم التجارة، إضافة للقضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك”.

وأضاف عيسى: “تطابق مصالح القاهرة والخرطوم يحتم عليهما التنسيق على أعلى مستوى بهدف الوصول بالعلاقة إلى مرحلة التكامل التام”.

وجدد السفير المصري دعم القاهرة للسودان على كل المستويات لكونه من أكثر الدول أهمية لها.

وأشار حسام عيسى، إلى أن الفترة المقبلة ستشهد المضي قدمًا في تنفيذ العديد من المشروعات الاستراتيجية المشتركة في مجالات المواصلات والكهرباء والتجارة والزراعة والصناعة والرعي وإنتاج اللحوم.

وبجانب اللقاء مع حمدوك، يشمل برنامج زيارة مدبولي إلى السودان، لقاءات مع رئيس مجلس السيادة عبد الفتاح البرهان، ونائبه محمد حمدان دقلو حميدتي.

بداية جديدة

من جانبه، قال رئيس الوزراء السوداني، عبد الله حمدوك، إن زيارة رئيس الحكومة المصرية، مصطفى مدبولي، للخرطوم تؤسس لبداية جديدة بين البلدين.

كما ناقش مدبولي خلال زيارته للخرطوم، قضية سد النهضة، وأكد مع نظيره السوداني، عبد الله حمدوك، على ضرورة التفاوض للتوصل إلى اتفاق ملزم حول ملء وتشغيل السد لحفظ حقوق الدول الثلاث.

وقال الجانبان في بيان تلاه فيصل محمد صالح وزير الثقافة والإعلام السوداني: “أن المفاوضات هي السبيل الأمثل لحل قضية سد النهضة والبلدان يتطلعان لنجاح المفاوضات التي يرعاها الاتحاد الافريقي”.

وأضاف البيان “يرى الطرفان ضرورة التوصل الى اتفاق ملزم يضمن حقوق ومصالح الدول الثلاث وفق اتفاق إعلان المبادئ الموقع في عام 2015 ومبادئ القانون الدولي، على أن يضمن آلية فاعلة وملزمة لتسوية النزاعات”.

وبحسب وسائل إعلام سودانية، فقد ناقش رئيسا حكومتي مصر والسودان مشروع ربط السكك الحديدية بين البلدين لفتح آفاق أوسع للتعاون، و جددا التزامهما بتعزيز التبادل التجاري بينهما ووضع خطة عمل لتذليل العقبات.

وأكد رئيس الحكومة المصرية، أن مصر تدعم التحرك السوداني نحو رفع اسم الخرطوم من قائمة الإرهاب الدولية.

وشدد مدبولي على التزام مصر الراسخ بدعم المرحلة الانتقالية في السودان لتحقيق أهداف ثورة ديسمبر.

كما وجه رئيس الوزراء المصري دعوة لنظيره السوداني لزيارة القاهرة، وأكد الأخير على تلبيتها بأسرع وقت ممكن، وفقا للبيان.

ويضم الوفد المصري وزراء التجارة والصناعة والري والصحة والكهرباء، وممثلين لوزارت النقل وعدد من وكلاء الوزارات.

يذكر أن زيارة مصطفى مدبولي، للخرطوم، هي الاولى له منذ تشكيل الحكومة السودانية الانتقالية في 2019.

وهدفت الى “تعزيز اوجه التعاون بين البلدين”، حسبما ذكرت وكالة الأنباء السودانية (سونا) ورافقه فيها وزراء الكهرباء والطاقة المتجددة، والموارد المائية والري، والصحة والسكان والتجارة والصناعة.

م.م

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى