عربي

مذبحة القضاة : قيس سعَيد يعزل 57 قاضياً رفضوا حبس النواب والمعارضين !!

أقدم الرئيس التونسي الانقلابي قيس سعّيد على عزل 57 قاضياً .

قيس سعَيد يعزل 57 قاضياً 

ودانت الجمعية التونسية للقضاة الشبان، قرار الرئيس قيس سعيَد عزل العشرات من القضاة، وانتقدت منح نفسه صلاحية العزل بعد فصله عشرات القضاة بموجب مرسوم صدر في الجريدة الرسمية ليل أمس الأربعاء.

كما اتهمت جبهة الخلاص الوطني سعيد بالتدخل الفظ في سير القضاء ونزع ما تبقى من الاستقلالية بحسب وصفها.

وكان الرئيس التونسي قيس سعيد قد عزل 57 قاضيا، بعد أن منح نفسه صلاحية العزل، واتهمهم بالمساس بالأمن العام ومصلحة البلاد العليا.

وذكر مرسوم رئاسي، نشر في الجريدة الرسمية التونسية، أنّ قرار العزل غير قابل للطعن إلا بعد صدور حكم جزائي ضد القضاة المعنيين.

ومن بين القضاة الذين قرر سعيد عزلهم الرئيس السابق للمجلس الأعلى للقضاء، يوسف بوزاخر.

وتأتي تلك الخطوة في إطار جهود قيس سعيد لتعزيز منصبه إذ سبق وأقال البرلمان التونسي المنتخب وألغى الدستور. كما حل بعد ذلك المجلس الأعلى للقضاء.

أعرب القاضي التونسي مراد المسعودي عن رفضه للمرسوم الرئاسي الصادر عن الرئيس قيس سعيّد، والذي ينصّ على عزل 57 قاضيا، من ضمنهم المسعودي.

وفي ساعة متأخرة من ليل الأربعاء، صدر بالجريدة الرسمية للجمهورية التونسية أمر رئاسي يقضي بعزل 57 قاضيا مع التنصيص على النفاذ الفوري، بتهم تتعلق بالفساد والتستر على فاسدين، وتعطيل تتبع ذوي شبهة إرهابية.

وفي وقت سابق من الأربعاء، تعهد سعيّد، بنشر مرسوم، قريبا، يكشف أسماء قضاة اتهمهم بـ”تغيير مسار قضايا” وتعطيل تحقيقات في ملفات إرهاب وارتكاب “فساد مالي وأخلاقي”، بحسب زعمه .

الانتقام من خصومه السياسيين

و اعتبر القاضي المعزول مراد المسعودي، أن قرار سعيّد ظالم وليس له أي سند قانوني، مؤكدا أنه لم يتم توجيه أي تهمة ضد القضاة المذكورين بالقائمة.

وشدّد رئيس جمعية القضاة الشبان على أن الرئيس استهدف بقرار العزل بقية القضاة المباشرين من خلال الضغط عليهم من أجل تحقيق مصالحه الشخصية والانتقام من خصومه السياسيين.

عار على الديمقراطية

وأشار المسعودي إلى أن القضاة المعزولين هم القضاة الذين رفضوا إصدار أحكام بالسجن ضد أعضاء مجلس النواب واتهام الناس باطلا دون وجود أدلة حقيقية، معتبرا أن القرار عقابي بالأساس.

ودعا القضاة إلى التصدي لهذه الحملة، معتبرا أن سعيّد أصبح عارا على الديمقراطية في تونس، وأساء لقرطاج القديمة التي عُرفت بديمقراطيتها و أول دستور في العالم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى