مصر

مذبحة سيارة الترحيلات فى الذكرى الثامنة: افتح بنموت

 تمر اليوم الذكرى الثامنة، لمقتل 37 من مناهضي الانقلاب، داخل سيارة الترحيلات، بعد أن رفض الضباط أن يفتحوا لهم الأبواب فى حر أغسطس، أو يعطوهم شربة ماء، ثم ضربوهم  بقنابل الغاز، فتوفوا اختناقاً، وتفحمت جثامينهم.

مذبحة سيارة الترحيلات 

وشهد أغسطس 2013 أكبر عدد من المذابح البشرية فى التاريخ المصري، تجلت فى مذبحة فض رابعة والنهضة، ورمسيس الثانية والحي الراقي بسموحة، وغيرها، ما أسفر عن استشهاد الآلاف.

وبرأ القضاء الفاسد الجناة، وأهدر حقوق القضايا وأسرهم.

وفى الذكرى الثامنة لمذبحة سيارة الترحيلات كتب الحقوقي هيثم أبو خليل:

اكتبوا عن مجزرة سيارة الترحيلات

وإعدام 37 مواطنا” مصريا” بالبطيء

عن 37 قصة إنسانية عظيمة

اكتبوا عن قصص الشهداء الأبرار

اكتبوا عن القضاء الفاسد الذي لم يحاكم الجناة الحقيقيين حتى الآن

وأكتفي 5 سنوات سجن فقط للمقدم عمرو فاروق نائب مأمور قسم مصر الجديدة

اكتبوا عن الإعلام المدلس الذي طرمخ على المجزرة

اكتبوا على تويتر على هاشتاج :

‎#مجزرة_ابوزعبل

‎#عربية_الترحيلات

#مجزرة_سيارة_الترحيلات

وكتب الناشط الطلابي السابق أحمد البقري: في ذكرى هذا اليوم الذي كتب عليه أن يكون وجعًا مؤلمًا وشاهدًا على إجرام هذه الطغمة المستبدة، قتل 36 إنسان مصري وضعوا في سيارة خانقة لمدة 17 ساعة متواصلة حتى قتلوا خنقًا واحد تلو الآخر وتم تبرئة ضباط الشرطة..

‏نظام يمنع عن الناس الهواء فكيف يُنتظر منه أن يسعى على راحة الشعب يوما!!

#مجزرة_سيارة_الترحيلات

وقال نور عبد الحافظ:

#مجزرة_رمسيس

 #مجزرة_رابعة 

#مجزرة_النهضة 

#مجزرة_مسجد_الروضة

 #مجزرة_العباسية

 #مجزرةالحرس_الجمهوري

 #مجزرة_المنصة 

#مجزرة_سيارة_الترحيلات 

في الغابة انت يا قاتل يا مقتول الغابة وطن الحيوانات

وأضاف هلال رمضان: 

#دماء_مصرية

 #مجزرة_سيارة_الترحيلات 

كانت الشمس في كبد السماء و47 شخصيه داخل سيارة لا تسع سوى ل15 شخص يختنقون وتزداد الخنقه كلما مر الوقت حتى بدأت تعلو اصواتهم بكلمة حنموت افتحولنا عندها فزع حضرة الضابط من اصواتهم فقرر اسكاتهم نهائيا فأمر بقذفهم بالقنابل المسيلة للدموع حتى احترقوا…

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى